أبيات شعر عن الصبر

ان مع العسر يسرا وما ضاقت الا فرجت وهنا مجمل أبيات شعر عن الصبر والذي قال الامام الشافعي ضاقت فلما استحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج.

قصيدة عن الصبر

يا كثر ما شالت ضلوعي من آلام
ولا درى فيها من الخلق مخلوق

واذا لزمت الصمت ماني بمنلام
وش لي افك حلوق واسكر حلوق

امشي وافضفض ليه والعالم تنيام
وانا اسهر لحالي ولا اغمض الموق

لو الحكي ينفع ، نفع قبلي الشام
اللي تجر الصوت والصوت مخنوق

خلوني اسكت دام الايام قدام
لان العرب تقضب على كل منطوق

يمكن اخط اقلام واوهام واحلام
لكني ابقى دايماً نظرتي فوق

من لا يسفح في سما العز لا حام
تقضب يدينه عن سمى الحوم بسبوق

النفس مثل الحر والحر عزام
واللي يشد العزم ما عاقه العوق

وانا اعترف صبري تردى من العام
لاني اخيط الجرح والقاه مفتوق

ماعاد باقي غير تنكيس الاعلام
من كثر صبري ملني كل معلوق

النفس لو تعرف تصاريف الايام
تطرق لها طرقاً فلا هو بمطروق

ويا كثر ما شلنا من ذنوب واثام
والله يمهلنا ولا عندنا ذوق

أبيات شعر عن الصبر

إليك أبرز و أشهر أبيات شعر عن الصبر

ابن حميدس

فصبراً فليسَ الأجرُ إِلا لصابرٍ
على الدهرِ إِن الدهرَ لم يخلُ من خَطْبِ

خراشُ بن مرة

إِذا عِلَ صبرُ المرءِ فيما ينوبُهُ
فلا بدَّ من أن يستكينَ ويَجْزعا

غانم المالقي

الصبرُ أولى بوقارِ الفتى
من قلقٍ يهتكُ سترَ الوقار

الشريف المرتضى

إِذا لم تستطعْ للرزءِ دَفْعاً
فصبراً للرزيةِ واحتسابا
فما نالَ المنى في العيشِ إِلا
غبيَّ القوم أو فَطِنٌ تغابى

ابن الدهان الموصلي

فالصبرً أجملُ ثوبٍ أنتَ لابسُه
لنازلٍ والتعزي أحسنُ السننِ

الشاغوري

يا نفسُ صَبْراً على ما قد منيتِ به
فالحرُّ يصبرُ عند الحادثِ الجَلَلِ

أعرابي

تعزَّ فإِن الصبرَ بالحرِّ أجملُ
وليس على رَيْبِ الزمانِ معوَّلُ
فلو كان يغني أن يُرى المرءُ جازعاً
لنازلةٍ أو كان يُغْني التذلُّلُ
لكان التعزي عند كُلِّ مصبيةٍ
ونازلةٍ بالحرِّ أولى وأجمل
فككيف وكلٌّ ليس يعدو حِمامه
وما لامرئٍ مما قضى اللّه مزحَلُ

ابراهيم اليازجي

كم بين صبرٍ غدا للذلِّ مُجْتلباً
وبينَ صبْرٍ غدا للعزِّ يجتلبُ

ابن النقيب

وحسبُ الفتى إِن لمْ ينلْ ما يريدُه
مع الصبرِ أن يُلفى مقيماً على الصبر

ابن خفاجة

فيا لَشَجا قَلبٍ، من الصّبرِ، فارغٍ
و يا لقذى طرفٍ من الدمعِ ملآنِ

البحتري

عوِّلُ على الصبرِ واتخذْ سبباً
إِلى الليالي فإِنها دُوَلُ

إبراهيم بن قيس

الصبر يبلغني المامول والجلد
والطيش يبعدني عن ذاك والخرد
والصدق يعقبني ما دمت قائله
مجداً ويدحضني ما قلته الفند

عبد اللّه بن الأحوص

صَبْراً جميلاً على مانابَ من حَدَثٍ
والصبرُ ينفعُ أحياناً إِذا صبروا
الصبرُ أفضلُ شيءٍ تستعينُ به
على الزمانِ إِذا ما مسَّكَ الضررُ

عمر بن الوردي

يانفسُ صبراً فعُقْبَى الصبرِ صالحةٌ
لا بدَّ أن يأتي الرحمنُ بالفرجِ

علي بن أبي طالب

إِن تسأليني كيف أنتَ فإِنني
صَبُورٌ على رَيْبِ الزمانِ صَعيبُ
حريصٌ على أن لا يُرى بي كآبة
فيشمتَ عادٍ أو يساءَ حبيبُ
اصبرْ قليلاً فبعد العُسْرِ تيسيرُ
وكُلُّ أمرٍ له وَقْتٌ وتدبيرُ
وللميمنِ في حالاتِنا نظرٌ
وفوقَ تقديرِنا للّهِ تقديرُ

ابن الرومي

أرى الصبر محموداً وعنه مذاهبُ
فكيف إذا ما لم يكن عنهُ مذهبُ
هناك يَحِقُ الصبرُ والصبرُ واجب
وما كان منه كالضرورة أوجبُ
فشدَّ امرؤٌ بالصبر كفاً فإنهُ
له عِصمة ٌ أسبابُها لا تُقضَّبُ
هو المَهْربُ المُنجِي لمن أحدَقتْ بهِ
مكارِهُ دهرٍ ليس منهن مَهْربُ

أبو مسلم البهلاني العماني

خذوا بجميل الصبر وارضوا
وسلموا فان فناء العالمين محتم
رضا بقضاء الله ان حياتنا
على السخط منا وارضا تتصرم
وان حياة تقتضيها منية
ركون اليها غفلة وتوهم

أبو فراس الحمداني

أراكَ عـصـيَّ الـدَّمْـعِ شيمَـتُـكَ الصَّـبْـرُ
أمــا لِلْـهَـوى نَـهْـيٌ علـيـكَ و لا أمْــرُ؟

محمد بن بشر

إن الأمور إذا استدت مسالكهـا
فالصبر يفتح منها كـل مرتجـا
لا تيأسن وإن طالـت مطالبـها
اذا استعنت بصبر أن ترى فرجا

 أبو تمام

مِن أَينَ لي صَبرٌ عَلى الهَجرِ
أَنَّ قَلبِيَ كانَ مِن صَخرِ
وَيلٌ لِجِسمي مِن دَواعي الهَوى
وَيلٌ مَعي يَدخُلُ في القَبرِ
لَو كُنتُ أَرعى النَجمَ تَقوىً لَقَد
أَدرَكَ طَرفي لَيلَةَ القَدرِ

الإمام الشافعي

ولرب نازلة يضيق بها الفتى ذرعا
وعند الله منها المخرج
ضاقت فلما استحكمت حلقاتها
فرجت وكنت أظنها لا تفرج

ابن نباتة السعدي

صبرا على نوب الزمان
وإن أبى القلب الجريح
فلكل شيء آخر
إما جميل أو قبيح

محمود سامي البارودي

خفض عليك ولا تجزع لنائبة
فالدهر يعتر في الإنسان أحيانا
فكل ناء قريب إن صبرت له
وكل صعب إذا قاومته هانا

زر الذهاب إلى الأعلى