أطول خسوف قمري في القرن الحادي والعشرين يظهر في الامارات

أطول خسوف قمري

الإمارات ستكون أفضل مكان في العالم لرؤية أطول خسوف قمري في القرن الحادي والعشرين هذا ما كشف عنه علماء فلك .

وقال حسن الحريري، الرئيس التنفيذي لمجموعة دبي للفلك إن الإمارات هي أفضل مكان لمراقبة ذلك، حيث ستشهد أطول وقت للخسوف وسيكون المركز قادرا على رؤيته بوضوح تام.

ففي ليلة 27 يوليو، يدخل القمر إلى ظل الأرض لمدة أربع ساعات، ليحدث خسوف القمر الكلي الذي سيظهر في جميع أنحاء أستراليا وآسيا وأفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية.

ولمدة خمس ساعات، ابتداءً من الساعة 9:15 مساءً، سيتحول القمر ببطء من الأبيض إلى الأحمر ثم يعود إلى الخلف بينما تتلاقى الشمس والأرض والقمر في السماء.

الخسوف الكلي سوف يكون مرئيًا لمدة ساعة و 43 دقيقة من الساعة 11:30 مساءً حتى الساعة 1.13 بعد منتصف الليل، مما يجعله أطول فترة خسوف كلي من بين 228 خسوف بين عامي 2000 و 2100. وستكون الإمارات في قلب الحدث، كما يقول علماء الفلك.

ستشهد السماء حدثًا نادرًا آخر غير متصل في نفس الليلة عندما يمر كوكب المريخ بأقرب نقطة إلى الأرض مما يجعله يبدو أكثر إشراقًا في السماء.

وفي تلك الليلة، ستكون أربعة كواكب: الزهرة وزحل والمشتري والمريخ مرئية للعيان المجردة، بحسب صحيفة ذا ناشيونال.

يقوم مركز الثريا للفلك بتنظيم حدث خاص للاحتفال بهذه الأحداث الفلكية في منتزه مشرف من الساعة 9 مساءً إلى 2 صباحًا. وسوف تشمل عرضا شيقاً إلى جانب وجبة عشاء، بالإضافة إلى فرصة لرؤية السماء من خلال التلسكوبات.

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى