اضرار المشروبات الغازية على الطفل

مشروبات الصودا والغازية والتي أصبح الأطباء وخبراء التغذية والذين يحذرون من الاضرار الناجمة والخطر المؤثر على صحة دماغ الطفل ونمو عقله في مراحلة الاولية، فقد نشرت دراسة حديثة في جامعة هارفرد الأميركية، بيّنت أن الأطفال الذي يتناولون نظاماً غذائياً مدعماً بالسكر، خصوصاً من خلال شرب المشروبات الغازية، يواجهون صعوبة أكبر في التعلم، و مشاكل في الذاكرة وحتّى تأخر في اكتساب المهارات اللفظية، و غيرها من الأضرار التي نكشف لكم عنها من خلال المقال التالي.

اضرار المشروبات الغازية على الطفل

واللافت بشكل أكبر في نتائج هذه الدراسة هو إثبات الاضرار الناجمة وخطر تأثير السكر في مشروبات الصودا على نمو عقل الطفل الذهني منذ مراحل مبكرة للغاية، وذلك بدءاً من المرحلة التي كان لا يزال فيها جنيناً في رحم والدته. فالتأثيرات السلبية على القدرات الذهنية هي نفسها عند استهلاك الأم لكميات السكر الكبيرة خلال حملها.

ماذا عن الصودا “الدايت” الخالية من السكر؟

رغم ربط المشروبات الغازية المحلاة بالسكر بالأداء الضعيف فيما يتعلق بالمهارات اللفظية وغير اللفظية. إلّا أن ذلك لا يعني أن استبدالها بالمشروبات “الدايت” عادة سليمة وخالية من الأضرار. إذ يرتبط استهلاك تلك الأخيرة أيضاً بضعف القدرات الحركية والبصرية في سن الثالثة. كما القدرات اللفظية في سن السابعة مما يؤثر بشكل كامل على عقل الطفل.

و عادة المشروبات الباردة المحلاة بكميات عالية من السكر، مثل: المشروبات الغازية تضر صحة جسم الانسان بوجه عام، والصحة العقلية بوجه خاص، حيث أن المشروبات الغازية تسبب التهاب الدماغ وتضعف الذاكرة والتعلم. ويشير الخبراء أيضًا إلى أنه حتى الصودا الدايت تحتوى على عناصر تسبب ضعف الذاكرة.

هل الفاكهة هي البديل الأمثل ؟

والآن هل تبحثين عزيزتي عن تحقيق الأثر المعاكس لدى طفلكِ؟ عليك إذا اللجوء إلى الفاكهة. والتي تبيّن أن استهلاكها من قبل الصغار يعزز من قدراتهم الحركية البصرية في الطفولة المبكرة، بالإضافة الى تمتعهم بالذكاء اللفظي لاحقاً.

الجدير بالذكر هو عدم توصل الدراسة للفوائد نفسها فيما يتعلّق باستهلاك عصير الفاكهة مقارنة مع تناول الفاكهة بصورتها الكاملة. فلا تستبدلي المشروبات الغازية بالعصير حتّى ولو كان طبيعياً.

لذلك ركّزي على الفاكهة الكاملة، وقدّمي له الماء تماما مثل الحليب كمشروب مغذي ومفيد.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى