هل تأكل كلما شعرت بالملل والاكتئاب؟

نظرًا لأن ضغوط الحياة اليومية أصبحت مؤخرًا مرهقة للجميع ، يلجأ معظم الناس إلى عادة صحية سيئة تشكلت بمرور الوقت وهي ظاهرة أطلق عليها العلماء الاكل العاطفي.

والذي نتعرف عليه اليوم بالتفصيل و كيف يمكن أن نتغلب عليه من أجل صحة أفضل.

ما المقصود بـ الاكل العاطفي؟

وفي التفاصيل. يجد البعض في تناول الطعام وسيلة للهروب من التوترات والضغوطات اليومية، وهو ما بات يطلق عليه الأطباء والمختصون اسم “الأكل العاطفي”.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة “اندبندنت” البريطانية، فإن اللجوء للطعام رغم عدم الشعور بالجوع في بعض الأحيان، ليس أمرا سيئا ولكنه يتحول إلى خطر على الصحة عندما يجد الشخص نفسه يطلب الطعام، ما يطرح تساؤلا بشأن ما يمكن فعله لتكوين علاقة سليمة مع الطعام؟

تتناول الطعام كلما شعرت بالملل او الاكتئاب

ووفقا لمنظمة الصحة العالمية [1] وأخصائية علم النفس ميل ويلز ،يكون مفتاح حلّ هذه المشكلة بأن نفكر بالذي نشتاق إليه حقا غير الطعام!.

وتشرح ويلز قائلة. إن كنت تتبع حمية فإنك على الأغلب تظن أنها خطوة ذكية أن تتجاهل جوعك وأن تحاول تجاهل رغباتك من خلال تشتيت نفسك.

وتضيف: إن هناك فرقا بين الرغبة في الأكل وبين الشعور بالجوع، موضحة أن الاكل العاطفي هو رغبة شديدة مفاجئة بتناول الطعام فورا وتولد شعورا بالارتباك والقلق.

لكن إن فكرت فيها لمدة 10-15 دقيقة فإن الشعور سيزول، لأنك تشعر به برأسك وليس بمعدتك”.

كيف نتعرف على الجوع الحقيقي؟

وأشار الاختصاصي إلى أن الجوع الحقيقي. يأتي تدريجياً على مدى ساعات وليس عاجلاً ولا يجعلك قلقاً ولديك وقت للتفكير فعلاً فيما تريد أن تأكله.

وأكدت أنه بالنسبة للعديد من الناس. فإن اللجوء للطعام أمر طبيعي عند الشعور بالرفض أو الوحدة أو التوتر أو الانفعال. وخلاصة الحديث أنه عندما نشعر بشعور غير مريح لا نرغب به أو لا نفهمه نلجأ للطعام وهذا هو الاكل العاطفي.

وأكملت ويلز: الطعام يشعرك بالراحة والحب. وهو بالنسبة لنا حب نلجأ إليه عند الإحساس بتلك المشاعر السلبية لتهدئتها لكن هذه التهدئة مؤقتة.

متسائلة: ماذا لو توقفت للحظة. وجلست مع ما تشعر به وسألت نفسك بكل صدق. ما الذي جرى فعليا وما الذي تحاول أن تتجاوزه بعد تلك المشاعر واتوقف عن الاكل العاطفي؟.

وتشير إلى أن “الحيلة هي التوقف للحظة، وإبطاء أنفاسك ومساءلة نفسك، كيف أشعر الآن؟ انها بتلك البساطة، تحتاج إلى تحديد مشاعرك ثم بدلا من اللجوء إلى مرطبان الكعك، عليك الجلوس مع مشاعرك”.

مراجع[+]

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى