الدعاء المستجاب

الدعاء المستجاب هو ما يسعى إليه كل مسلم، وقد أرشدنا رسول الله –صل الله عليه وسلم- إلى أن الدعاء في حد ذاته هو عبادة من أكرم العبادات عند الله عز و جل، كما أن الدعاء هو وسيلة لمناجاة الله سبحانه وتعالى.

وأخبرنا أيضًا أن هناك طرق أو شروط تجعلنا نفوز بـاستجابة الدعاء، ففيما ورد عن رسول الله –صل الله عليه وسلم-، أنه أوصانا بالحرص على الدعاء في الصباح لأنه أكثر ما يقربنا إلى الله سبحانه وتعالى.

الدعاء المستجاب

قال تعالى: {أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلًا مَا تَذَكَّرُونَ}.

السؤال هو :- هل هناك صيغ أدعية تكون قوية، ومستجابة؟ ، وقد جاءت الإجابــة كالتالي:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:-

فالأدعية المأثورة من القرآن والحديث، كلها قوية، ومستجابة، ومباركة.. وهي كثيرة بحمد الله تعالى.
ومن صيغها دعاء ذي النون عليه السلام فقد روى الإمام أحمد والترمذي وغيرهما أن النبي صل الله عليه وسلم قال: دعوة ذي النون إذ دعا بها وهو في بطن الحوت: لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين.

فإنه لا يدعو بها رجل مسلم في شيء قط، إلا استجاب له.

وعن أنس بن مالك رضي الله عنهقال:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لفاطمة رضي الله عنها:

ما يمنعك أن تسمعي ما أوصيك به، أن تقولي إذا أصبحت وإذا أمسيت:

يا حي يا قيوم، برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين. رواه النسائي في السنن الكبرى، والبزار والحاكم، وقال: هذا حديث صحيح على شرط الشيخين، وصححه الألباني.

كلمات دعى بها رسول الله

وفي المسند والترمذي من حديث ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يدعو بهؤلاء الكلمات:

اللهم أعني ولا تعن علي، وانصرني ولا تنصر علي، وامكر لي ولا تمكر بي، واهدني ويسر الهدى لي، وانصرني على من بغى علي، رب اجعلني لك شكاراً، لك ذكاراً، لك رهاباً، لك مطواعاً، لك مخبتا، إليك أواها منيباً، رب تقبل توبتي، واغسل حوبتي، وأجب دعوتي وثبت حجتي، واهد قلبي وسدد لساني واسلل سخيمة صدري.

وفـي سنن أبي داود عن عوف بن مالك رضي الله عنه:

أن النبي صلى الله عليه وسلم قضى بين رجلين، فقال المقضي عليه لما أدبر:

حسبي الله ونعم الوكيل، فقال النبي صلى الله عليه وسلم:

إن الله تعالى يلوم على العجز، ولكن عليك  بالكيس، فإذا غلبك أمر فقل: حسبي الله ونعم الوكيل. وفي سنن أبي داود عن أم سلمة رضي الله عنها قالت:

ما خرج النبي صلى الله عليه وسلم من بيتي قط إلا رفع طرفه إلى السماء فقال:

اللهم إني أعوذ بك أن أضل أو أضل، أو أزل أو أزل، أو أظلم أو أظلم، أو أجهل أو يجهل علي.

وفي حديث أنس -رضي الله عنه- أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

اللهم لا سهل إلا ما جعلته سهلاً، وأنت تجعل الحزن سهلاً إذا شئت.

رواه ابن حبان في صحيحه. وصححه الحافظ ابن حجر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى