تعريف الغدر و الخيانة

الغدر و الخيانة وجهان لعملة واحدة، ويعتبران من أبشع الصفات التي قد يتصف بها الإنسان، فهي مناقضةً للأخلاق الحميدة والتربية والمسؤولية وللدين أيضاً.

وتتنوع مفاهيم الغدر و الخيانة، والتي لا تقتصر على معنىً دون آخر، فقد تعني أحياناً خرق ونقض الاتفاقات الموجودة بين طرفٍ وطرفٍ آخر، بالإضافة إلى الميل لطرفٍ ثالثٍ في العلاقة الثنائية بين الرجل و المرأة، كما أنّها انعدام الثقة تجاه الشخص المقابل، و قد تعني أيضاً عدم الوفاء، و هذا السبب تتنوّع الأساليب المستخدمة فيهما و لهذا أيضا تتعدد أشكالها، ويسمّى الشخص الفاعل للخيانة و الغدر بالخائن أو الغادر أو الغدار.

ما هي أسباب الغدر و الخيانة ؟

بداية يجب أن نقر بأنه لا يوجد أي سبب يدعو الانسان الى الغدر و الخيانة بمن وثق به، و أعطاه الأمن و
الأمان، و لكنننا هنا ننقل لكم بعض الأسباب التي اتخذ منها الشخص الخائن عذرا حتى يقوم بفعلته،
وهي كما يلي:

  • الحاجة المادية، كأن تلجأ امرأةٌ ما لخيانة زوجها بسبب الفقر والوضع المادي السيء والغدر فيه،
    لأن زوجها لا يستطيع أن يوفر لها مقومات العيش الكريم مثلاً.
  • غياب الزوج الطويل والمتكرر عن المنزل.
  • عدم التربية، حيث أن الشخص الذي ربّاه والداه على الأخلاق وحفظ العهد وإتقان العمل هو شخصٌ
    لا يمكن أن يخون.
  • تعاسة الحياة الزوجية و استحالة استمرار العشرة بينهما.
  • القدوة السيئة، بأن يكون الرجل قد تربّى في بيتٍ رأى فيه والده أو والدته أو إخوته الأكبر منه يخونون، فبالتالي ينشأ على أنّ الغدر و الخيانة  هو أمرٌ طبيعي.
  • ضعف الوازع الديني الذي يلجم الإنسان عن ارتكاب المعاصي.

أنواع الغدر و الخيانة

لهذه الأفعال الخبيثة عدة أنواع، نذكر منها:

  • خيانة الوطن: وهي التعامل مع الأعداء وإفشاء أسرار الدولة الخطيرة لهم، وعدم النهوض بالوطن
    وبنائه والحفاظ على مرافقه.
  • وجود خيانة بين الأزواج: وهي الاتجاه بعلاقاتٍ عاطفيةٍ مع أشخاصَ آخرين سواء كان الزوج ذكراً
    أو أنثى، وعدم الصدق في العلاقة.
  • خيانة العمل: وتشمل التقصير في المهام وعدم الاحتفاظ بأسرار الوظيفة.
  • وقوع الخيانة بين الأصدقاء: أن يكون الصديق من رفاق السوء، و بالتالي فإنه يدلّ صديقه على
    طريق الفاحشة والشرور، وألا يتعاون الصديق وصديقه على البر والخير بالإضافة إلى الحديث
    بالسوء عنه في غيابه.
  • خيانة الدين: وتعني عدم مطابقة أفعال الإنسان مع تعاليم دينه.
  • غدر الوعود و خيانة العهود والوعود والمواثيق وعدم الحفاظ عليها و الالتزام بها.

النتائج التي تترتب على هذه الأفعال الخبيثة

ولأن الخيانة و الغدر هما فعل ، بالتالي يكون لهذا الفعل رد و نتائجُ متعددة تترتب عليه، نذكر منها على
سبيل المثال:

  • حالات الطلاق وانهيار وتفكّك الأسرة ومصير الأطفال المجهول.
  • الانهيار الخلقي.
  • القتل والسجن والعار الذي يلحق بالشخص الذي يخون وطنه.
  • انعدام الثقة بشكلٍ كلي.

وفي النهاية يجب أن نقول بأنه عندما نتحدث عن هذه الصفات الخبيثة سواء كانت الغدر أو  الخيانة، فلابد
أن يأتي مصطلح الوفاء والإخلاص كمصطلحٍ معاكسٍ على الفور، وهما صفتان من الصفات الحميدة التي
على كل إنسانٍ أن يلتزم بهما، وتعظم قيمتهما خاصة في أثناء غياب الطرف الآخر، فمن المفروض أن يخلص الإنسان لشريكه أو زوجه أو زميله في غيابه قبل حضوره، وألا يسيء له فيما يعرف بالطعنة في الظهر، التي
لا يراها المطعون لأنها تأتيه من الخلف .

زر الذهاب إلى الأعلى