تفسير رؤيا اداء الصلاة داخل المنام

تفسير الصلاة في الحلم لابن سيرين

رؤيا الصلاة

ان الصلاة هي الصلة بين العبد وربه ولقد اجمع عليها كل المفسرين ومعهم ابن سيرين بأنها محمودة الرؤيا في حال كانت كاملة لا ينقصها ركن ولا يتبعها عمل سوى آخر أو رؤية منتصف الصلاة أو الركوع والسجود فيها.

وتدل الفريضة منها في هذه الأحوال على الأمانة وقوة الدين وإقامة الفرائض والزكاة، وكذلك تدل صلاة النوافل والسنة والتطوع على الطهارة الخير في الدين والدنيا.

تفسير الحالات للصلاة في رؤيا الحلم

ان الصلاة عند المسلمين تنقسم الى ثلاثة اقسام :

  1. الفريضة وهي خمس صلوات في اليوم.
  2. النافلة والسنة.
  3. صلاة التطوع وقيام الليل.

وكل منها له مدلوله وتفسيره عند رؤيته في المنام، وهنا سنتحدث عن موضوع الصلاة الفريضة سواء في موعدها أو غير موعدها أما باقي الأحوال فإليكم المواضيع المتعلقة بالصلاة وتفسيرها:

  • من رأى رؤيا أنه يصلي الفجر فذلك يدل على أنه سيبدأ أو بدأ أمرا فيه الصلاح والخير له ولعياله في الرزق والدنيا.
  • ومن رأى رؤيا أنه يصلي الظهر أو العصر فيدل هذا الحلم على السفر القريب.
  • ومن رأى رؤيا أنه يصلي العصر فيفسر ذلك بأن العمل الذي يشغله الآن سينتهي قريبا ولم يبقى منه سوى القليل.
  • أما من رأى رؤيا أنه يؤدي صلاة المغرب فإنه يقوم برعاية أهله وبيته وأولاده حق رعاية.
  • من رأى رؤيا أنه يصلي صلاة العشاء فإنه يدخل السرور على قلوب أبنائه ويعاملهم بما يحبون ويحبونه ويقرب قلوبهم منه.
  • ومن رأى رؤيا أنه يؤدي أي صلاة منها في جماعة تتبع الإمام ومستوية الصفوف، فإنه بين قوم يعبدون الله ويكثرون من التسبيح والدعاء والتهليل.
  • ومن رأى رؤيا أنه يؤدي فريضة الظهر في وقت العصر فيدل ذلك على أنه سيقضي دينا، وفي حال رأى أن واحدة من صلاتين انقطعت عليه وذهب موعدهما وقام بصلاتهما بغير موعدهما فإنه يقضي نصف الدين أو نصف المهر للزواج.
  • ومن رأى رؤيا أن صلاة من الفرائض فاتته ولم يجد وقتا أو مكانا لأدائها، فإنه لن يستطيع تحقيق مطالبه وما يسعى إليه.

تفسير أركان الصلاة وحركاتها

  • عند رؤية الشخص أنه قائم في الصلاة ويأتي وقت الركوع فلم يستطع الركوع أو منعه شيء وبقي واقفا حتى ذهاب وقت الصلاة أو قطع صلاته، فيدل ذلك على أنه شخص يمنع فريضة الزكاة ولا يؤديها لأهلها.
  • من رأى أنه يسجد لله في أي مكان سواء الأرض أو على جبل أو فوق منزل فإنه ينال قوة في نفسه أو في أولاده أو يزداد شأنه، أما من يأتيه رؤيا أنه يسجد لغير الله فإنه لا يحصل على أي من الخير ولا على ما يريد فإن كان تاجرا خسر وإن كان مسافرا تعب وإن كان مقبل على خصام أو حرب قهر، وإن كان معافى مرض.
  • ومن كان في الصلاة ورأى وقت التشهد فإنه يأتيه الفرج القريب وقضاء حوائجه ورزق وفير.
  • ومن أنهى صلاته بالتسليم وكانت كاملة أو شعر أنه لم ينقص منها شيئا، فهو الفرج وزوال الهموم والأحزان، أما التسليم على جهة واحدة دون الأخرى يفسر بحسب الجهة التي آداها، فمن سلم على اليمين دون اليسار صلح بعض أمره فقط، وإن بدأ التسليم باليسار ولم يسلم لليمين فإن حاله يزيد من السوء ويقوده فكره للمهالك.
  • ومن يرى أنه يصلي وكان يأكل العسل في صلاته أو يتذوق بفمه طعم العسل، فإنه يجامع زوجته وهو صائم فيبطل صيامه.
زر الذهاب إلى الأعلى