شعر بدوي عن الردي

شعر بدوي عن الرخوم

البدوي اصل الشعر واصل الشجاعة وهنا يسترجل الشاعر في طرح قصائد عن الردي اللي كلامها اكثر من فعلها واللي تصد وجهها وقت الشدايد.

الشاعر سعود العواجي [1] يكتب لنا قصيدة في الرخوم ، يارب ماهو على الطيب مفتول المرجلة تبغى قوي الشكيمة

شعر بدوي عن الردي

لاحول يا بعض الرجاجيل لاحول
غايب وماله بين الاجواد قيمة

توه حضر من عقب ما غاب له حول
سبحان من يحيي العظام الرميمة

لو رز كتفه غصب ماهو بمسؤول
مسؤول بس لفك خيوط الجريمة

اما يبي يامر وينهى على طول
يرفق على عمره يا مال الغنيمة

يارب ماهو على الطيب مفتول
المرجلة تبغى قوي الشكيمة

كم واحداً عطاه ربي كبر زول
لكن عقله مثل عقل البهيمة

وجهه من التأنيب والحس مغسول
لو تحشمة ماهو بكفو الحشيمة

لا من رضى ينبت له لسان معسول
واليا زعل ينبش علوماً قديمة

حاجتك باللي يصدق الفعل والقول
اللي له بصدر الرجاجيل شيمة

والا الردي لا احتجت له تقل مشلول
يدس راسه في مجالس حريمة

عقله لو بكيفك تلفه بزهمول
وتطلب ندى لاهل القلوب الرحيمة

من لا يحب خطاه بالعرض والطول
لا يضيق لا جات العواقب وخيمة

الراس وعلاجة حبوب البندول
لكن وش علاج النفوس السقمة

ناساً تحب مداولة كل منقول
ومعها تجيد النقنقه والنميمة

هذي غشيمة قلب وعيونها حول
برايها تنصب على البحر خيمة

تحلل الاوضاع ما تطرح حلول
تميل لا هب الكلام ونسيمة

اليا انجبت تنجب مهابيل وخبول
لكن على نفع الاوادم عقيمة

عليك في خوة رجل طيب فعول
والا الردي لا جاك ذب الخريمة

من قلطك في الصدر ماهو بمعقول
يقيس مقدارك بكبر الوليمة

جيه لدعوه مابها الا صحن فول
اخير من جيه ليا عزيمة

وما اقسى من انك تنتظر حلم مقتول
الا هروبك عن شعور الهزيمة

لكن ما دام بروسنا عيون وعقول
كلاً يميز صاحبه من غريمة

قصيدة استح

استح وبعض الهرج لا تنطقة عيب
ياللي تعشى في العلوم وتغدى

ان كان مالك حق والا مطاليب
مايجوز لك على الاوادم اتعدى

كلاً له حقه من الصيت والطيب
وكلاً وقدره في المجالس امبدى

لكن فرقنا الله ولا في الامر ريب
خلق بنا روس تطيب واتردى

راساً نبت به من فعول الردى شيب
كنه على درب المذله يقدى

وراساً سقاه الله طيب وتراحيب
لو مسته شمس المناقيد ندى

الرجل يحضر في المواجيب ويغيب
ولا يلام ان كان حاول وادى

لكن اذا ما علمته التجاريب
لا يضيق لو عقله مع الوقت صدى

لو ما اندفع بسباب عجزه ماهو عيب
العيب لا جاء مندفع ثم هدا

سج القدم على دروب المراقيب
وارقى وخل راسك عزيزاً فدا

وعش الحياة بعين حر وعقل ذيب
ومهما تغرك هقوتك لا تحدى

يجيك من لا فيه ناب ومخاليب
ويطعنك في الحكي العوج ويتعدا

اما انت تمشي وتناسى المضاريب
والا توقف للطعون وتصدى

اترك الغيب لعالم الغيب
ولا اتعشى في العلوم واتغدا

رجل تتكاثر عليه العذاريب
لا من خذا له كل علم وودى

مراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى