عادات وتقاليد المرأة السعودية في الخطبة والزواج

تتحدث اليوم أحبتي في هذه المقالة عن عادات وتقاليد المرأة السعودية في الخطبة والزواج، علما بأن هذه العادات ليست واحدة بل إنها تختلف و تتنوع بين مناطق المملكة العربية السعودية.

وذلك طبقا للظروف البيئية والاجتماعية التي تختص بها كل منطقة عن غيرها من المناطق، ونتمنى أن نقدم لكم مقال شيق ممتع ينقل لكم الصورة كاملة عن هذا الجانب من الحياة في شتى أرجاء المملكة الحبيبة.

اقرأ ايضاً: عادات وتقاليد الزواج في تركيا

عادات وتقاليد المرأة السعودية في الخطبة والزواج

منطقة الحجاز

في المنطقة الغربية و التي تشمل مكة المكرمة و المدينة المنورة و جدة، يتم اختيار العروس إما عن طريق الخاطبة أو عن طريق ترشيح أم و أخوات العريس.

و بعد ذلك يتقدم أهل العريس لخطبة الفتاة، و في حال موافقة أهل العروس، يسمح للعريس بما يسمى (الشوفة) أي الرؤية الشرعية، بوجود أحد محارم العروس.

إذا أعجب العريس بالعروس يقدم لها سواراً أو طقماً من الذهب. و يمنح أمها مبلغاً من المال تأكيداً على رغبته بالزواج بابنتها، و يتم الاتفاق على تكاليف الزواج و المهر و الشبكة.

ثم بعد ذلك تأتي مرحلة “الملكة“، و هي المرحلة التي تعقب عقد القران، و تعتبر بمثابة فترة الخطوبة، و بالنسبة للأهل تختلف طرق التواصل بين المخطوبين في هذه المرحلة.

إذ أن منهم من يكتفي بالسماح بالاتصالات الهاتفية بينهما، و منهم من يسمحون لهما باللقاء بوجود أحد محارم العروس، و هناك البعض ممن يسمحون لهم بالخروج معاً.

المنطقة الغربية

و من عادات وتقاليد المرأة السعودية عند أهل المنطقة الغربية في حفل الملكة يتم إحضار شخص يقف إلى جانب العريس في ليلة الملكة، و يلقي الأشعار، و يحضر معه الحلوى و الفوانيس و البخور و علب الحلويات، و يلقي قصائد يمدح فيها العروسين و ذويهما.

وأما في أيامنا هذه فتقام الملكة في قاعات أفراح خاصة، و تكون عبارة عن حفلة صغيرة يقيمها والد العروس، و يدعو لها المقربين من أهل العروسين.

و يقدم العريس فيها صندوق الملكة، و الذي يحتوي على علبة تتضمن المهر، و هي بمثابة هدية يقدمها العريس إلى عروسه لتجهز بها نفسها.

وتتراوح بين 25000 ريال إلى 40000 ريال، إضافة إلى ريالات الفضة، و العطور، و البخور، كما يتضمن أحياناً مساحيق التجميل.

شاهد كذلك: عادات الخطوبة في مصر

ليلة الحناء و العرس

وأيضا من عادات وتقاليد المرأة السعودية في عرسها هناك ليلة تعرف بليلة الحناء بليلة الغمرة، و هي الليلة التي تسبق حفل الزفاف، و ترتدي العروس في هذه الليلة زياً تقليدياً يعرف بالزبون.

وتزف العروس على كراسي أو صندوقين صغيرين يتم تبديلهما من الخلف إلى الأمام في كل خطوة تخطوها العروس. و يتم نثر عدد من ريالات الفضة التي كانت موجودة قديماً.

و توزع فيها الهدايا و الحناء على النساء، كما تفرش موائد الطعام المكونة من المعمول الكبير. ويسمى قديماً (العروس)، و (التعتيمة) و هي لبنة و هريسة و حلاوة و الزيتون و المربى بأنواعها، إلى جانب الذبائح.

كيف أصبح الاحتفال بها اليوم ؟

أما في أيامنا هذه فأصبحت ليلة العمر مجرد ليلة تجتمع فيها قريبات العروس و صديقاتها للغناء و الرقص.

وترتدي العروس في تلك الليلة الزي التقليدي المدني أو الثوب العربي أو المغربي أو الهندي أو البدوي و تخفي وجهها بالبرقع تمسكاً بالعادات المتوارثة. كون العروس لا يراها أحد إلا لدى ارتدائها فستان الزفاف.

المنطقة الجنوبية

تتميز المنطقة الجنوبية من المملكة العربية السعودية بعادات و تقاليد معينة فيما يتعلق بخطبة و زواج المرأة السعودية.

حيث كان الشاب يتمكن من رؤية الفتاة، كون معظم الفتيات هناك يرتدين الثياب و الملابس التقليدية.

و يخرجن إلى الحقل و السوق، مما يمكن الرجل من اختيار العروس التي يريدها.

و أما الآن فيعتمد العريس على والدته أو أخته أو إحدى قريباته، التي تقوم بوصف العروس، و محاسنها و أخلاقها و حسبها و نسبها.

استمع الى : شيلة ارعد الشوق لعب شهري صالح اليامي

ما هو سلام العريس الى والدة العروس ؟

إذا تم القبول يأتي العريس مع أهله. ويتقدم رسمياً لخطبتها من والدها، و يسمح له بالرؤية الشرعية. حيث يدخل العريس إلى الغرفة التي تجلس بها العروس و أمها ، ويقوم بالسلام عليهما.

ثم يعطي أمها مبلغاً من المال بما يسمى (سلام) أي سلام من العريس لوالدة العروس.

ثم يعطي العريس إشارة لوالده بالموافقة، و يقوم والده بإتمام باقي الاتفاق مع والد العروس حول المهر و المتطلبات الأخرى.

كما يدفع العريس مبلغا من المال يسمى (قُدم) كبداية لهذه العلاقة. ويتم الاتفاق على المهر و الذهب و الكسوة الخاصة بالعروس.

و قد برزت مؤخراً ظاهرة جديدة في الاتفاق على المهر، حيث يتم الاتفاق على مبلغ 60 ألف ريال.

ويتكفل والد العروس بكل متطلبات الزواج باستخدام هذا المبلغ.

و يتم الاتفاق على الملكة. و التي يقوم فيها العريس بإحضار وجهاء قبيلته، و يدعوهم ليكونوا ضيوفاً على مائدة والد العروس.

حيث يقوم والد العروس بالذبح لهم في ليلة الملكة. و يتم الاحتفال بالملكة في منزل أهل العروس و تسمع “الغطاريف“.

ثم يتم إدخال العريس ليقدم الهدايا لعروسه. و يحضر معه حقائب من الهدايا لها و لوالدتها. والتي تضم كافة ما تحتاجه العروس من كسوة و أقمشة و عطور و ملابس و ذهب.

و كانت مهمة دعوة المعازيم تقع قديماً على عاتق امرأة خاصة بذلك. حيث تقوم بتوزيع خبز “الدوح” بدلاً من بطاقات الدعوة.

أما بالنسبة لليلة الحناء. ففي الماضي كان الجميع يستعد لهذا اليوم قبل الزواج بثلاثة أيام من الغناء و اللعب احتفالاً بالزواج. و كانت تصنع للعروس بعض الأكلات الشعبية مثل المرقوق و المعصوب و المبثوث.

وتنقش قدماها و يداها بالحناء، و توضع على رأسها شيلة ملونة، و يزين شعرها بالفل و الريحان.

و في يوم الزواج يتم تجهيز العروس للذهاب لبيت العريس. إذ توضع في هودج، و تبدأ المسيرة من الساعة الثامنة مساء و يصلون لبيت العريس مع طلوع الشمس. و هناك يستقبلها أهل العريس بإطلاق الأعيرة النارية و ذبح الذبائح.

اقرأ : عادات الزواج في اندونيسيا

زر الذهاب إلى الأعلى