عبارات قاسية على الابناء تدمر نفسيتهم

كلمة أو ربما نظرة تؤثر في شخصية الطفل وترسم ملامح حياته المستقبلية و النفسية. وبالفعل هناك عبارات قاسية تدمر الصحة النفسية للابناء، يومية و شائعة بين الآباء تضر صحة الأبناء النفسية كثيراً وينبغي التوقف عنها.

وقبل الاطلاع على ماتحتوية المقالة من عبارات تتردد كثيراً على ألسنة أوةلياء الامور من الاباء والامهاء ، عليك بالدعاء للابناء بالصلاح والهداية والدعاء لانفسكم.

قد يهمك : الدعاء بالصلاح للابناء واهميتها في مستقبلهم

وعدم خوض ابراز الشخصية الجبارة امام الابناء فهم اطفال وذات براءة طفولية يجب التعامل معها برفق ، تأكد ان القسوة لا تفيد في التربية بل سوف تكون سبب للضياع.

عبارات قاسية على الابناء تدمر نفسيتهم

تضحيات فيها منّه

عبارة : كل ما أفعله من اجلك. هذه العبارة غير صحيحة وتنقل للطفل تجارب سلبية من حياة الأب أو الأم دون أن يكون مسؤولاً عنها وغير مسؤول عنها.

فهذه العبارات القاسية على الابناء أخطر من احباط طفل لاحول له ولا قوه وليس له ذنب، إذ يجب عليك ان تمتص غضبك ولا تعبر عن مشاعرك بحجة أنك ووالدته تضحيان من اجلة فهذا الشئ يقتل نفسية الطفل بمرور الوقت.

اللوم والتوبيخ

عبارة : أنت تبلي بلاءً حسنًا في هذا الاختبار ، لكن لماذا لا تستمر هكذا في الاختبارات الأخرى. وهنا لم يصل المعنى الإيجابي إلى مدح أداء الطفل ، بل تحولت الفكرة إلى معنى سلبي.

اللوم والتوبيخ محبطان جدًا للطفل ولا يدفعانه إلى مزيد من النجاح.

قد يهمك : علامات العين والحسد على الاطفال

التمني

عبارة : تقديرك جيد ، لكن ممتاز أفضل. نعلم جيداً أن حلم كل أب أن يكون ولده عبقرياً وأن يحصد أعلى الدرجات متجاوزاً جميع رفاقه.

ولكن بعض اولياء الامور لا يدركون أن التركيز الكبير على الدرجة التي يحصل عليها الطفل يجعل من الصعب تذكر الدروس والتحصيل التعليمي.

حذرت دراسة نشرتها مجلة “علم النفس الاجتماعي” من خطورة ذلك وتأثيره السلبي الكبير على الأطفال في حياتهم العلمية.

السيطرة على الاعصاب

عبارة : انت تفقدني أعصابي. الأبوة وظيفية يومية مستمرة ، وهي تفرض متطلبات كثيرة من أبرزها أن يكون الأب هادئًا حتى لا يتسرع ويندم على ما يقوم به من أفعال تضر بالطفل جسديًا أو نفسيًا.

من ناحية أخرى ، يستغل بعض الأطفال العنيدين أو ذوي الشخصية المهيمنة عدم قدرة الوالدين على التحكم في أعصابهم لدفعهم إلى مزيد من التوتر.

إنه أمر يجب أن نحذر منه وندرك خطورته في إظهار الوالدين بطريقة ضعيفة وعاجزة أمام سلوك الابن. لذلك ننصح اولياء الامور تجنب العبارات القاسية على الابناء حتى لا يسببون في جعل الطفل متمرد وعنيد.

وصف غير مناسب

عبارة : أنك سمين أو لا تأكل أكثر حتى لا تصاب بالسمنة. إن وصف الطفل بالسمنة ليس حلاً لمساعدته على التحكم في الوزن.

بل هو يهينه ويؤذيه ويؤسس صورة سلبية عن نفسه.

لذلك فإن الالتزام بالتغذية الصحية للطفل هو الحل بعيداً عن أي علامات سلبية قد تؤثر على ثقته بنفسه.

تحطيم المشاعر

توقف التعبير عن البكاء الآن. البكاء ليس دائما أمرا سلبيا. يجب أن نسمح للطفل بالبكاء لأنه تعبير عن مشاعره.

يجب أن نساعد الطفل على إدراك أن الشعور بالسعادة والحزن والغضب والغيرة ومشاعر أخرى أمر طبيعي. إنه حقه ان يعتبر عن طفولته ومشاعرة مع حرصنا التام ان نكون قريبين من الابناء وتجنب اي عبارات قاسية قد تكون سبب في تغيير توجههم او نجاحهم.

الإحباط

عبارة انت كسول. إنه أمر طبيعي في نشاط الأطفال وحيويتهم.

لكن الكسل ليس بطبيعتهم ، وإذا حدث فهناك سبب لقلة حماس الطفل أو عدم قدرته على تحقيق هدف معين دون أدنى شك. لذلك فإن وصف الطفل بالكسل أو الصراخ عليه ليس حلاً بل هجومًا على شخص الطفل.

من ناحية أخرى ، يجب على الأب أو الأم البحث عن سبب إحباط الطفل وكسله. وتجنب العبارات المحبطة القاسية التي تدمر الابناء.

قد يهمك : تعرف على طريقة تحسين سلوك الأطفال

تهديد مكرر

عبارة لماذا أقول نفس الشيء 100 مرة. عادة ما يسمع الطفل بشكل انتقائي.

أي أن مخاطبته بطريقة لا يقبلها تجعله يتجاهل المحادثة. لتجنب حدوث ذلك ، من الأفضل أن تسأل الطفل عما يزعجه في محادثتك أو ما كان يتوقعه ولم يصاب بخيبة أمل.

تشبيه غير منطقي

عبارة توقف عن التصرف كطفل. ليس من المفترض أن يتصرف الطفل مثل الكبار ولا يجب أن تتوقعه أو تنتظر منه ذلك.

إذا مارس الطفل سلوكًا طفوليًا ، فهذا أمر طبيعي ، وتؤثر العديد من العوامل على طريقة تصرف الطفل ، بما في ذلك التوتر العصبي والقلق والخوف.

يجب معرفة سبب تصرفاته قبل محاسبته أو تقييمه. مع تجنب تلك العبارات القاسية التي تحبط الابناء ، فمن السهل الهد ولكن من الصعب البناء مجدداً.

زر الذهاب إلى الأعلى