قصة انتقام في عالم الجن – الجزء الثالث

قصة انتقام في عالم الجن

قصة انتقام الجن الجزء الثالث

نايف إستيقض إستيقض يا نايف إستيقض نايف على صوت أحمد ورأسه يؤلمه ثم قال :
ياله من حلم مخيف الحمد لله أنك أيقضتني يا احمد
خالد : أي حلم ؟
نايف : حلمت أننا قتلنا أبن أحد الجنيات وأنها جائت لتنتقم منا
أحمد : للأسف أنه حقيقه وليس حلم
نايف : ما الذي تقوله هل هي حقيقه وأين نحن الأن
خالد : نعم هي حقيقه وأظن أننا في غرفة الضيوف

سمعو صوتا يقاطعهم : كلا بل أنتم في قصر الملك هوران

قفز الثلاثه من الخوف عندما سمعوا الصوت وصاح خالد

من أنت؟ وأين نحن ؟
نايف : تكلم اجب أين نحن ؟
أحمد : لما لا تجيب علينا ؟

سطع ضوء قوي في عيونهم فأغمضوا أعينهم بقوه وبعدما فتحوها
وجدو أنفسهم في قفص كبير معلق في السقف وأسفلهم مجموعه من المخلوقات تتكلم
لم يتبينوا ما هم ولا ماهي أشكالهم ثم تكلم واحد من تلك المخلوقات وصاح قائلا:

((الملك هوران قادم))

اصطفت المخلوقات بجانب بعضها البعض ثم نامو على الأرض وجاء الملك هوران يمشي
على ظهورهم إلى أن وصل إلى عرشه ثم صاح قائلا :

(( أنزلوا من قتل إبني ))

وبدأت حاشيته بإنزال القفص والثلاثه موجودون فيه ولما أنزلوهم إلى الأرض وتبينة أشكال حاشية
الملك أغمي على خالد من الخوف ونايف لم يستطع الكلام واحمد يصرخ فلقد رأو اشكالهم
فمنهم من هو على شكل أفعى ومنهم من رأسه رأس كلب وأرجله أرجل حصان ومنهم من هوعلى شكل
سحليه ومنهم من هم مسوخ رأسه كبير وتوجد به فتحه واحد للعين ولا يوجد بها عين ولا يوجد له أنف أو فم
ومنهم على شكل الطيور وحده الملك على شكل إنسان .
سحب رجال الملك أحمد ونايف وخالد إلى الملك ورموهم على الأرض وتركوهم إلى ان استعاد خالد وعيه
وهدأ أحمد ونايف ولما رأو الملك اندهشوا بشده لأنه يبدوا كالإنسان
بعكس حاشيته .

الملك هوران : قتلتم ابني قبل عشر سنوات وسأنتقم منكم
زيزفونه : سأقتلهم أنا بيدي
نايف : كنا مجموعة من الأطفال لا نعلم شيئا نفعل ما نفكر فيه فلا تؤاخذينا بما فعلنا في صغرنا
زيزفونه : لقد اخبرتكم انني سأنتقم منكم
خالد : صدقيني لن نكررها فقط دعونا نرحل دعونا نرجع إلى بيوتنا
زيزفونه : وهل سيرجع خباب ان رجعتم
أحمد : من خباب هذا نحن لا نعرفه
زيزفونه : خباب هو القط الذي قتلتموه وسأقتلكم انا جزاءً لفعلتكم
صرخ الملك هوران : يكفي يامرأه أذهبي إلى الداخل ودعي أمرهم لي وسأقتلهم أنا
زيزفونه : كلا أنا من سيقتلهم سأقطع أحشائهم بيدي
الملك هوران : قلت لكي اذهبي إلى الداخل
ذهبت زيزفون إلى الداخل مجبره ثم امر الملك هوران حاشيته أن يتركوه مع بني البشر
وبعد أن ذهب الجميع وأستأنست نفوس نايف وخالد وأحمد لأنه لم يبقى إلا الملك
وهو متشكل بشكل البشر تكلم نايف وقال:
أيها الملك هوران أعذر لي وقاحتي ولكن هلا تفضلت وشرحت لنا الذي حديث

نظر إليه الملك وأطرق رأسه وقال :
قبل عشر سنوات خرجت زوجتي زيزفونه وإبني خباب إلى عالمكم وتشكلوا بأشكال القطط السوداء التي رأيتموها في ذلك اليوم قتلتم إبني خباب ولو أن زوجتي لم تتكلم معكم في ذلك اليوم لكنا قد قتلناكم وقتها لكن كعقاب لها لأنها تكلمة تركناكم عشر سنين
ولم نمسسكم بسوء واليوم في الساعه الواحده صباحا انتهت العشر سنوات.

زر الذهاب إلى الأعلى