قصة انتقام في عالم الجن – الجزء الرابع

قصة انتقام في عالم الجن

قصة انتقام الجن الجزء الرابع

خالد : إذا أنتم من كان يضع الرسائل ؟
هوران : نعم شمّار هو من يضعها
أحمد : ومن شمّار هذا
هوران يمكنكم أن تقولوا عنه وزيري فهو الوحيد الذي أثق به
خالد : ثم ماذا ؟ ما الذي ستفعلونه بنا ؟
هوران : للأسف لابد من سجنكم
احمد : لماذا تسجنوننا ؟ وكم المده ؟
هوران : لأنكم قتلتم ابني ستسجنون من الأن إلى السنة القادمه
خالد : وهو يبكي سنه ان هذا كثير
نايف : أوليس أفضل من أن يقتلوننا . رضينا بالحكم أيها الملك هوران
هوران : لا يحق لك ان تقرر فالمعنيون بالأمر هم خالد وأحمد
خالد : وماذا عن نايف ؟
احمد : نعم ماذا عنه ؟
الملك : للأسف لا يحق لي أن أقرر مصيره
نايف : لماذا ألست أنت الملك ؟
الملك : بلى لكن عاداتنا نحن بني الجان تختلف عن عاداتكم أيها البشر
نايف : وماهي عاداتكم ؟
الملك : عاداتنا أنه إذا كان المذنب شخص واحد فالملك يحكم عليه وإن كانو إثنان فالملك يحكم على أحدهم
والمتضرر يحكم على الأخر وإذا كانوا ثلاثه مثلكم فالملك يحكم على إثنان والمتضرر يحكم على واحد
أحمد : إذا أحكم أنت على نايف وخالد وأنا سيحكم علي المتضرر
الملك : للأسف لا أستطيع
خالد : لن نترك نايف لوحده فمصيرنا مرتبط معا
الملك : لا تدري قد يكون مصيركم أسواء من مصيره
نايف : انتظر ألست انت المتظرر سيكون الحكم لك
الملك : كلا فالمتظرر هي زيزفونه فهي امه
خالد : وأنت أباه
الملك : كلا لست اباه
احمد : إذا من يكون أباه ؟
الملك : أبوه هو الملك السابق
خالد : كيف ذلك هل تزوجت زوجة الملك السابق ؟
الملك : نعم فلقد ورثتها من الملك السابق
نايف : ورثتها ؟
الملك : نعم فعندما يموت الملك فجميع أملاكه تكون ورثا للملك الذي بعده ومن ضمنها زوجته وأولاده
الملك : هل تعلمون لماذا لم أقتلكم ؟
احمد : لماذا ؟
الملك : لأنه كافر
أحمد : ومالفرق فكلهم كفره
الملك : كلا فأنا مسلم وكذلك شمّار
نايف : ماذا عن زوجتك هل كانت مسلمه
الملك : كلا انها كافره
خالد : وما معنى ذلك هل ستتركنا لأنه كافر ؟
الملك : كلا فلابد من عقابكم ولو كان مسلم لقتلتكم

بكى خالد وأحمد وقال نايف :

لا تبكوا فسنلتقي إن قدر لنا ذلك
الملك : أتمنى ذلك
خالد : قلي أيها الملك لماذا اختارت زوجتك نايف ؟
الملك : لأنه أصاب عين خباب وتسبب له بالعمى
احمد : نحن أشد منه نحن قتلناه لماذا لا تأخذ أحدنا بدلا من ناايف
الملك : لا تستطيع لأنكم قتلتماه معا فعقابكما لا بد أن يكون عقابا واحدا أما هو فتسبب له بالعمى
الملك : أعذروني فلم يعد في يدي شيء أستطيع فعله
نايف : لا تقلقوا علي فلا أحد ينتظرني أما أنتم فلديكم أهلكم في إنتظاركم

صاح الملك ودخلوا حاشيته وأمرهم أن يضعوا خالد وأحمد في قفص ونايف في قفص أخر
بكى الثلاثه وودعوا بعضهم بعضا
وحمل الجنود قفص خالد واحمد وذهبوا بهم إلى السجن أما نايف فترك في قفصه
في السجن وضع الجنود خالد واحمد في أحد الزنزانات ووجدوا فيها احد الجان لكن له شكل غريب ومخيف
طويل جدا ورأسه كبير ولا يوجد به ملامح وكتفيه عباره عن قطعتي لحم تتدلى منها عظام تقوم بعمل اليدين
وله رائحه كريهه وجسمه كله مغطى بالشعر

إلتفت إليهم المخلوق وقال :

من أنتما ولماذا انتما هنا فنادرا ما يسجن البشر في سجون الجن
أما أحمد فلم يستطع الكلام وخالد مغمض لعينيه لا يريد أن يراه
فصرخ الجني : تكلموا أخبروني
فتكلم خالد وهو مغمض عينيه وقال : أنا اسمي خالد وهو احمد
لقد قتلنا ابن الملك وحكم علينا بالسجن إلى السنة القادمه
ضحك المخلوق وقال : كم عددكم ؟
فأجاب خالد : ثلاثه
فقال المخلوق : وأين ثالثكم لا أراه
خالد : حكمه سيكون بيد زوجة الملك
المخلوق : انكما محظوظان بعكس صاحبكم
خالد : لماذا ؟
الخلوق : لأن السنه القادمه ستأتي بعد اسبوع
وسيفرج عنكم بعد اسبوع . أما صاحبكم فلا أظن أنكم سترونه لأن زوجة
الملك قاسية القلب ولن تظهر له الرحمه
خالد : لن نتركه سنأخذه معنا
المخلوق : ومن سيسمح لك
خالد : لا يهمني سأأخذه ولو عنوه
المخلوق : احمق فعندما يريدون أن يرجعوك فسترجع دون ان تدري
ضحك المخلوق وبكى خالد وقد سقط امله الأخير في انقاذ نايف

زر الذهاب إلى الأعلى