قصيدة أرسلها الملك فهد إلى الامير فهد بن سعد رحمهم الله

قصيدة الملك فهد

قصيدة أرسلها الملك فهد رحمه الله إلى الامير فهد بن سعد رحمه الله عندما كان مريضاً في لندن في شهر شوال من عام 1385هجري:

يابو سعد صارت على اخوك غارات
شهرين اقاسي من شديـد الغرابيـل

سو المرض يحمل على اخوك حملات
مافي يدي حيله ولا في يـدي حيـل

والله فزع من فوق سبع السمـاوات
وانا احمد الله يوم صارت تساهيـل

ماينفع الخايـف والايـام عجـلات
الخوف ماينفـع ولا القـول والقيـل

حنا هـل العوجـا ولا بـه مـروات
شرب المصايب مثل شرب الفناجيـل

لاشك انا مشغول في كـل الاوقـات
على الـذي حنـا بظلـه رجاجيـل

ماني على نفسي كثيـر الحسافـات
اسلم راسه روسنا رفـاع بالحيـل

حامـي حمانـا بالليالـي المخيفـات
لـو صـار بالعالـم كثيـر الزلازيـل

فخر العروبـه بالعـدل والمسـاواه
هذا هو (الفيصـل ) ولا فيـه تشكيـل

يشهد له اللي شاهـدوا منـه ليـات
ويشهد له التاريخ جيـل بعـد جيـل

فرد عليه الأمير فهد بن سعد:

يامرحبـا بكتـاب زبـن المـخـلات
أهـلا هلا بـه عـدّ وبـل الهماليـل

حمدت مـن زال الكـدر بالمسـرات
فكاك مـن صكّت عليـه المحابيـل

فـزع لـك اللـي عالـمٍ بالخفيـات
مبري جروح أيوب غيـث المراميـل

لعل مايزعج علـى فقـدك أصـوات
ولعلهـا لـك يابـو فيصـل تماهيـل

الله يجيرك مـن صواديـف الآفـات
عسـاك تسلـم ياعشيـر المشاكيـل

ما أنت برخيـصٍ ياربيـع القرابـات
لو هي بالايدي كان دونـك حلاحيـل

ترى لنا بـك يافتـى الجـود هقـوات
في وقتنا الحاضـر وباللـي مقابيـل

يفـداك ربـعٍ قصـروا بالمهـمّـات
اللي على القـالات ماتنطـح الشَّيـل

بعض العرب حي ومن عرض الأموات
مايرتجـي نفعـه بحـل المشاكـيـل

وفيصل ذرانـا بالسنيـن المخيفـات
هو درعنا الضافي الى ضدنـا الميـل

اللـي نقـل عنـا حمـول ثقيـلات
راس الحصيـل إن كملـنّ المحاصيـل

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى