قصيدة الشاعر فراج الدوسري يرد على هلال المطيري أفا يالخليج

قصيدة الشاعر فراج الدوسري يرد على هلال المطيري أفا يالخليج

 

على شاطيء الراحة جذبني قصيد ( هلال )
قصيدٍ يغيث الروح من عقب طول محـول

يصوّر معاناة الشعـوب وشقـا الأجيـال
فداه القصيد اللـي تزلـف وقـرع طبـول

أقول أشهد أنّ (هلال) رجلٍ ونسل رجـال
ومع نخبة الشعـار فحـلٍ ونسـل فحـول

نشيدة غـلا الأسعـار ياملحّـن المـوال
بنبطـي نغنيهـا وليـل العنـا بيـطـول

سواءٍ جشـع تجـار وألا غسيـل أمـوال
شربنا من العلقم وسرنـا إلـى المجهـول

كثيف السحاب اللـي تزبّـر علـى الأقـذال
تعدّى الديـار الممحلـة ماسقـى الغرمـول

أشوفه على ( لبنان ) يسبل عليهـا إسبـال
وأشوفه على جبال ( اليمن ) ينثر الهملـول

ياصدري تضايق ماتضايق بـدون اجـدال
تصبّـر ولاتغضـب إلهـك ولا المـسـؤول

في أعناقنـا بيعـة وبيـن العيـون أغـلال
وصمـت المقابـر مالقينـا سـواه احلـول

أقوله وأنا من جـود ربـي علـي سربـال
ولا أشكي من المشرب ولا أشكي من المأكول

لكنّ العيون تشوف مـالا خطـر فـي بـال
يخلـي الحكيـم المتـزن ينبهـت مذهـول

أناسٍ على عـرش التـرف صرفهـا شـلال
وناسٍ على بسـاط الفقـر ساقهـا مشلـول

ثقيـلات الأحمـال أرهقـت كاهـل الرجـال
وحتى الطفل من ضيقة البال غنّى .. يقول

(سئمنا تكاليـف الحيـاة ) وبعدنـا أطفـال
هجل كيف لو عشنا ثمانين حول وحـول ؟!!

مادام ارتفـاع النفـط سبّـب لنـا غربـال
عسى ( كوندليزا رايس ) تخفّـض البتـرول

زر الذهاب إلى الأعلى