قصيدة رائعة ومؤثرة ومبكية | مبينة عظم رحمة الله ومغفرته

قصيدة رائعة ومؤثرة ومبكية

بك استجير ومن يجير سواك
فأجر ضعيفا يحتمي بحماك
اني ضعيف استعين على قوى ذنبي ومعصيتي
ببعض قواك
أذنبت يا رب وآذتني ذنوب مالها من غافر الاك
دنيا غرتني وعفوك غرني ما حيلتي في هذه أو ذاك
لو أن قلبي شك لم يكن مؤمنا لكريم عفوك
ما غوى وما عصاك
بك أستجي ومن يجير سواك
يا مدرك الأبصار لا تدري له ولكله ادراك
أتراك عين والعيون لها مدى ما جاوزته
ولا مدى لنداك
ان لم تكن عيني تراك فانني في كل شيء أستبين علاك
بك أستجير ومن يجير سواك
يا منبت الأزها عاطرة الشذى هذا الشذى الفواح نفح شذاك
يا مرسل الأطيار تصدح في الربا صدحاتها
تسبيحة لعلاك
يا مجري الأنهار ما جريانها الا انفعالة قطرة لنداك
بك أستجير ومن يجير سواك
رباه ها أنا ذا خلصت من الهوى واستقبل القلب
الخلي هواك
وتركت انسي بالحياة ولهوها ولقيت كل الأنس في نجواك
ونسيت حبي واعتزلت أحبتي ونسيت نفسي
خوف أن أنساك
بك أستجير ومن يجير سواك
ذقت الهوى مرا ولم أذق الهوى
يا ربي حلوا قبل أن أهواك
أنا كنت يا رب أسير غشاوة واليوم يا ربي مسحت غشاوتي
بك أستجير ومن يجير سواك
يا غافر الذنب العظيم وقابلا للتوب قلب تائب ناجاك
أترده وترد صادق توبتي
حاشاك ترفض تائبا حاشاك
يا رب جئتك نادما أبكي على ما قدمته يداي لا أتباكى
أخشى من العرض الرذيل عليك يا ربي
وأخشى منك اذا القاك
يا رب عدت الى رحابك تائبا مستسلما
مستمسكا بعراك
بك أستجير ومن يجير سواك

زر الذهاب إلى الأعلى