قصيدة هيه وقف لا تكلم | الشاعر ثامر بن جدعان

قصيدة هيه وقف لا تكلم

لماذا عندما يقول احدنا كلمة الحق يظلم ، والشاعر كتب قصيدة حول هذا البرنامج

هيه وقـف لا تكلـم وأسمـع الايـة الكريمـه
(إِنَّ الَّذِيـنَ يُـؤْذُونَ اللَّـهَ وَرَسُولَـهُ لَعَنَهُـمُ)

أظفر بدينك يا مسلم وارفـع الرايـه العظيمـة
راية الاسلام حـقً سنـه ومصحـف رفعهـم

لا الــه الا الله ثقلـهـا يـزلـزل رجيـمـة
محمـد رسـول الله خاتـم الرسـل وجمعهـم

كم بكى طفل بعـراق وكـم ام ماتـت بضيمـة
شوفوا القـدس ودلائـل ثـم لبنـان وجشعهـم

والفلسطيني يترقـب كـل يـومً فـي جريمـه
أحرقوا المصحف وداسوا عرضنا الطاهر متعهم

هيـه بتقولـوا توقـف مـا توقفنـي العزيمـه
بحرق التاريـخ واذبـح خايـن يومـه تبعهـم

مـا تعـودت المذلـه لا ولا احنـي الحشيمـة
سيفي المسلول سيفً يبري رقـاب وصرعهـم

فارسي ذاك المأجج رمـاح وسيـوفً عظيمـة
وبيرق يرفرف صواعق رفته تمسـح سعدهـم

محلل دمـي فدائـي فـارس لدينـي ونعيمـه
يكفـي اذلال وذلــه والله مليـنـا وعـدهـم

طفلنا يموت وسكتنا ومغتصـب يفتـك بديمـه
الزنا مالـي بطـونً وطفلنـا اصبـح ولدهـم

زوجة حميدان تصرخ تطلـب الفزعـه قديمـه
حتى اطفاله بكوله مـن ظلـم حـل وجمعهـم

غيرهـم كثـر وكثـر ماتـوا بخفيـه ظليمـه
يلعنه كفـراً يذلـل مشيـب الـروس بسمعهـم

وين هارون الرشيد ومعتصـم ابـن الكريمـه
يوم ما نـادت بأسمـه فـز بالفزعـه سندهـم

بوش واعوانه تحدوا/انـا واشعـاري وضيمـه
يوم ما اكتب قصيدي ويسمعه مجاهـد خلعهـم

ماتـوا ابطـال ولكـن عندنـا أمثـالاً شميمـه
طفلنا يعقد حجاجً ورجلنـا بصوتـه صدعهـم

ما نهاب الموت لالا ولا نخاف اكبـر هزيمـة
لاننـا نؤمـن بـربً مقـدر وقـادر سقمهـم

سارعي للمجد مجـد ً رفرفـه عـزي بغيمـه
مركضنا يشبع وحوش يوم ما عجـت حربهـم

انني ادعـوا اللهي يزلـزل عـروشً سقيمـه
ونـاره جهنـم بفـوره تاخـذ ارواح ومتعهـم

ابنهم بـوش وبلايـر وبنتهـم رايـز النديمـه
أخذ ياخذهـم اللهي بلمحـة ابصـار مسحهـم

يـم اوربـا وقامـوا بعـرض افـلام سميمـه
شوهو الصـوره ولكـن الله وأعوانـه لعنهـم

صدقوا لالا وصـدق دمعتـي هلـت صريمـة
من قهر اشعل خفوقي رجلنـا أصبـح وغدهـم

وبختم ابياتي بكلمـة هـزت عـروش زميمـه
ماني محرض ومرهب ولاني ارهابي بشرعهم

مسلم غايـر لدينـي ذايـق القهـر وحطيمـه
وان على هذا بموت موتي لا شوفـت نكدهـم

وانهي ابيات بصلاتي لخاتـم الرسـل وكليمـه
عد ما رفـرف علمنـا بكـل رفاتـه هزمهـم

زر الذهاب إلى الأعلى