قصيدة يومها بين ايديني حمد السعيد

قصيدة يومها بين ايديني من كلمات الشاعر حمد السعيد وكانت القصيدة مداخله مع احد المتسابقين عندما تذكر الفراق الذي حدث بينه وبين من كانت بين ايدينه.

طبع البشر غريب ، اذا شفت الواحد يبيك .. تثيقلت عليه ، واذا شفته بعد عنك قمت تطارده

يقول ابو نوره:

كلما اقفيت ناداني تعال وكلما اقبلت عزم بالرحيل

شعر شعبي
اسم القصيدة: يومها بين ايديني
اسم الشاعر: حمد السعيد [1] ، [2]

قصيدة يومها بين ايديني

يومها بين ايديني والغلا عادي
ويوم قفت تفجر حبها فيني

كنها حطت التوقيت بفؤادي
لا مشت حبها يفجر شراييني

قبل تقفي وأنا متماسك هادي
وعقبها ضاق كل الكون في عيني

غلطتي كنت متراهي ومتمادي
وكنت احسب الزمن والوقت يمديني

واثر من لا تغانم فرصته غادي
آه يا فرصةٍ ضاعت من سنيني

زر الذهاب إلى الأعلى