قصيده عن نقل الكلام والهرج الي ماله داعي

نقل الكلام والهرج الي ماله داعي

هذي سالفـــة يالربع عن نقل الكلام والهرج الي ماله داعــي بين الناس الي هي النميمه الله يكفينا شره ، هذي سالفة صارت لمرشد بن بذال الله يرحمه ويغفرله ويجمعنا وياه بالجنه كان مرشد قاعد بمجلس مع ربعه ، دخل عليهم رجال وسلم وجلس وبعد مااخذله فنجال نادى مرشد قاله : يابو فلان ، قال مرشد : ســم قال الرجال : سم الله عدوك مير توي جاي من ذاك المجلس (وقال من مجلسه) وأنهم يتكلمون فيك ويحكون بــك ؟! هو صدق قال مرشد الي حبيت انقلكم قصيدته لأن فيها من الحكمه ونشامته : وش لون قال الرجال النمام : أبد هذا الكلام ياطويل العمر ، قال مرشد قصيدته المشهورة ومن أجمل ماسمعت وماقريت عنه.

قصيده عن نقل الكلام والهرج الي ماله داعي

قالوا حكو بـــك قلــت وش هـــم يقــولون
وش قيــــل فيــنــــا يالوجيــــه الفليــــحه

شوفوا مــــرد الهـــرج وش هـــم يطرون
حتى نعرف مـــــزوره من صحيــــحــــــه

كـــــــان الكـــلام من المعـادي على هون
بعض المسبـــه بالمجـــــالس نزيحــــــــــه

تجيــــه عربـــــان من اللـــــه يخــــافــون
عن الظليـــــمه ينصحونــــــه نصيحـــــه

لو كـان خلق اللــــه على الحـــق يمشون
كـــــان القلـــوب من الخطــــا مستريحه

كـــم واحـــد بعروض الأجــــواد مفتــــون
وهو سلومـــه يفضحنّــــه فضيــــحــــــه

وكـــم واحــــد يطعـــــن وهو فيه طعـــون
يذم ريــــح النــــاس والشيــــن ريحـــــه

بعض كلام النــــاس تهمــــــات وظنــــون
قــــول تنميــــه الوجيـــــــه الوكيـــــحـه

والظلـــم لو فــــازوا هلــــه مايدومـــــون
راع الظليمـــــه لا تبـــــاطا مطيحـــــــه

والنــاس هذا النـاس من عصـر ذا النون
كل(ن) على دربـــه ركـــــابه مشيحـــــه

مقـــرود يامــن بــــدّل اللــــون باللـــــون
بعض الكـــــلام يحرفــــه عـــن صحيحه

والصــدق هـو والكـذب ماهــوب مقرون
كـــان إنهــــا تـــدرس بلهجـــــه فصيحـه

مـــايمـــدح الرجـــل بالشكــــل واللـــون
ابحــــث معـــه لينــك تعـــرف القريحــــه

تـــراك تعرف عنــــه وانتم تهرجـــــون
يبين لك من كـــــل جــــود نضــيحـــــــــــه

المستريــــح اللي من الشـــك مـــــأمون
مع كــل خلـــق اللــه علومـه مليحـــــــه

حــــي عليــــه النــــاس بالشكـــر يثنون
وإلا توفـــــى خــــلـــــه (اللـــه يبيحــــــه)

وكــم واحد(ن) لـو هـو بالالحاد مدفون
ذكراه عنــــد النــــاس بيضـــــاء صفيحــه

وكــم واحد(ن) يجمــــع ملاييـن وخزون
مــــال تنميــــــه الأيــديـــن الشحيــــــحه

لاتشكـــره رمـــلاء ولافـــك مديــــــون
ولا حـــــل مشكلـــــة النطيــــح بنطيـــــحه

ولاله علــى جــــاره من الفضــل مـاعون
لو أن جيـــرانـــه تشـــــوف الذبيحـــــه

وكــم واحد(ن) جيران بيتـــه يحمــــــدون
للجــــــار ريـــف وللجمــــاعه منيحــه

وكــم واحد(ن) منــه العــــوادي يخــافون
زبــن المخيـــف الي كثيــــر فحيـــــحه

ربعــــه نهــــار الضيـــق فيــــه يتـــذرون
لاجــــا نهـــــار فيــــه لجــــــه وصيحــه

وبعــــض الرجــال بهــم شريفون وعفون
كل(ن) علــــى مــــاقـــال يرجـع لكيحـه

وبعـــض الرجــــال بضحكهـــــم يستغلون
يجيبهـــــا من نـــــوع زلقـــــة بطيحـــه

هــــذاك بين لـــه من الهـــرج مدفــــــون
خلـــــه الى شــــافــــك يزين سميحــــه

الهـــــرج لـــه نقــــاض والرد للشـــــون
مــــزح الجــــزع يأثر بكبـــــدك جريحــه

هـــذا وأنــــا مـــاني من النـــاس ملسـون
لاشــــك أنــــا أرفـض من تزايـد جميحه

قلتــــه وكــــل النـــــاس غيــــري يقولون
راعــــي الظليمـــــه لاتبــــاطا مطيحـــه

رحم الله الشاعر مرشد بن سعد بن بذال ، وهــي تدل على شهامته وعلى ان الرجال بهالمواقف يصير واعي ماهي كلمه ولا كلمتين تهزه وحتى لو كان متكلم فيه من وراه

زر الذهاب إلى الأعلى