قصيده وش تنفع الدله بلا هيل

الهيل

الهيل لا يعد ذات فائدة صحية ومنزلية فقط، بل إنه عشقه قد تعدى هذا النطاق الى الشعراء والتغزل في نكهة الهيل والتي تضفي طابع من حالة الركود والاسترخاء على الشئ .

قصيده وش تنفع الدله بلا هيل

ياصـاحبي وشـفـيك ماعـاد دقـيت
إن كان زعلـتك بـأي شـي قلي

مدري علامك لك نهارين سجيت
ما عاد تسأل لا ولا مرسلن لي

هلون يوم اصبحت غالي تغليت
صار الجفا نجم , بسماك متعلي

تخيل ! العزه معي . واسمع البيت
وركـز على ماقول ماهو تغلي

لو تطلب وصالي غلا . لك تعنيت
ولو تطلبه مجبور ؟ مابيك خلي !!!

الحب صدفه دون موعد وتوقيت
يــبـرك على قلب البشر ثم يـفـلـي

وإن كان ماتعشق وفـا ؟ ماتهنيت
وش تـنـفـع الدلــه بلا هـيل قــلـي

مثل العجوز اللي سنـعها بلا صيت
تـدعـي على العالم وهي ما تـصلي

إمـــــا تواصلــني على ما تـمـنـيت
والا تـفـارقـنـي إذا مسـفهـلي

وإن جـيت غـالي وإن توكلت ماجيت
يبقى الـعـفـو بالمقدره قسمتـن لي

وللعلم فهذة الابيات من ضمن قصيدة قالها أحد قوم الشيخ مقبول ابن هريس الشلوي شيخ الشلاوى وهو الشاعر : أسيود بن رماح الشلوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى