لماذا بكى الرسول؟

لماذا بكى الرسول عليه الصلاة والسلام وكيف انهالت الدموع من عين خير البشر و المرسلين وماهو السبب الذي ابكى و احزن رسول الإنسانية والمحبة.

هذا ما سنتعرف عليه في السطور التالية و ما هي الحالات و المواقف التي بكى فيها الحبيب المصطفى.

فداك أبي و أمي يا حبيبي يا سيدي يا رسول الله.

لماذا بكى الرسول وما السبب؟

بكى رسول الله صلى الله عليه وسلم في أكثر من مناسبة.

فقد بكى رحمة لأمته

حيث روى عن مسلم في صحيحه ، من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم تلا قول الله عز وجل في إبراهيم: رب إنهن أضللن كثيرا من الناس فمن تبعني فإنه مني ومن عصاني فإنك غفور رحيم.

قول عيسى عليه السلام: إن تعذبهم فإنهم عبادك وإن تغفر لهم فإنك أنت العزيز الحكيم.

فرفع الرسول يديه الطاهرتين وقال

اللهم أمتي أمتي وبكى، فقال الله عز وجل يا جبريل اذهب إلى محمد وربك أعلم فسله ما يبكيك.

فأتاه جبريل عليه السلام فسأله ، فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم بما قال وهو أعلم.

فقال الله يا جبريل: اذهب إلى محمد فقل إنا سنرضيك في أمتك ولا نسوءك.

يكي اذا مرض احد الصحابة

كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يبكي لما يصيب أصحابه من المرض والبلاء شفقة عليهم.

ففي البخاري: أن سعد بن عبادة اشتكى فدخل عليه النبي صلى الله عليه وسلم فوجده في غاشية أهله، فقال قد قضى؟ قالوا: لا، يا رسول الله، فبكى النبي صلى الله عليه وسلم فلما رأى القوم بكاء النبي صلى الله عليه وسلم بكوا.

بكى على وفاة بعض المقربين منه

بكى صلوات الله عليه والسلام على بعض المقربين منه:

  • عند مقتل عمه سيد الشهداء حمزة ابن عبد المطلب.
  • وعند مقتل جعفر.
  • عند وفاة ابنه إبراهيم.
  • وعند وفاة ابن لإحدى بناته.
  • بكى عندما زار قبر أمه وأبكى من حوله.
  • بكى عندما وقف على شفير القبر في جنازة أحد أصحابه.
  • بكى لما نزل قول الله تعالى:
    لولا كتاب من الله سبق لمسكم فيما أخذتم عذاب عظيم ” {الأنفال:68}.

وكان إذا صلى سمع من صدره أزيز كأزيز المرجل من البكاء، وكان أصحابه الكرام رضي الله عنهم وأرضاهم يبكون لبكائه صلوات الله وسلامه عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى