لماذا نغسل الملابس الجديدة قبل نلبسها

الملابس الجديدة

جزء كبير بالنسبة لمعظمنا أثناء التسوق. هو إرتداء الملابس الجديدة بعد شراؤها. ولكن خبراء تصنيع الملابس يحذروا من إرتداء الملابس الجديدة مباشرة ، لأنه يجب غسل الملابس الجديدة قبل إرتداؤها حفاظاً علي صحتك. واليوم نكشف بمزيد من التفصيل عن لماذا يجب غسل الملابس الجديدة قبل إرتداؤها، خاصة وأنها خطوة إضافية هامة يتجاهلها الكثير من الأفراد.

ولكن يجب الإنتباه إليها لأن الملابس الجديدة معبأة بالمواد الكيميائية والبكتريا الضارة.

أسباب غسل الملابس الجديدة

يقول دونالد بيلستو ، أستاذ الأمراض الجلدية في المركز الطبي بجامعة كولومبيا في نيويورك ، أن الملابس الجديدة غالبًا ما تحتوي على مواد كيميائية ضارة يمكن أن تسبب طفح جلدي وحكة في الجلد ، خاصة وأن قوانين تصنيع الملابس تختلف من بلد إلى آخر.

الملابس الجديدة تحتوي علي مكونات شائعة مثل اصباغ الأنيلين  أو الراتنج الفورمالديهايد [1] التي تتسبب في تهيج الجلد وعندها غسلها تمنع حدوث ذلك.

غالبًا ما يكون هذا هو السبب الأكبر وراء أهمية غسل الملابس الجديدة قبل ارتدائها.

إنها طريقة لتخزين الملابس في المتاجر. لأن غرف تخزين الملابس يمكن أن تكون أرضًا خصبة للبكتيريا والقمل والفطريات.

وبذلك تنتقل الأمراض المعدية عن طريق ملابسك.

وفقاً لما يذكره الدكتور دونالد بيلتسو أنه حقاً لا يوجد حصر لإحتمالية عدد أشكال البكتريا الموجودة في الملابس الجديدة.

ولكن للإبتعاد عن المخاطر يجب غسل الملابس الجديدة. مرتين علي الأقل قبل محاولة إرتداؤها . وبهذا فإن الإنتظار لبضع ساعات. قبل إرتداء الملابس الجديدة ثمن قليل لحماية صحتك.

الكائنات الحية الموجودة بالملابس الجديدة

سوف تصبح مذنباً حقاً عندما تحاول إرتداء الملابس الجديدة بدون محاولة غسلها  لأن هذا التصرف من الشائع جداً عند الكثير من الأفراد.

يذكر فليب تيرنو دكتوراه في علم الأحياء الدقيقة وعلم المناعة من جامعة نيويورك بأن هناك مجموعة من المركبات المزعجة توجد بداخل الملابس الجديدة. تؤدي إلي تهيج الجلد ومشاكل صحية أخري.

ويحتمل أن تنتقل حتي الحشرات مثل القمل.

وفقاً لإختبار تم علي الملابس الجديدة التي تم شراؤها من سلسلة متاجر راقية . كشفت الإختبارات أن هذه الملابس تحتوي علي العديد من المركبات الكامنة بداخل الملابس الجديدة وهي :

  • الخميرة
  • فلورا الجلد
  • النباتات البرازية
  • إفرازات الجهاز التنفسي

لا تستغرب، قد تكون الملابس الداخلية هي أكثر تلوثاً  بالمواد الأخري  لأن هذه الملابس ملوثة ببعض من الكائنات الحية . بمعني أنه من المحتمل أن يؤدي تلوث الملابس الداخلية إلي حالات من الإصابات .

الأمراض الموجودة في الملابس الملوثة

تسبب الكائنات الحية التهاب الكبد A والإسهال وعدوى الخميرة والسالمونيلا.

من المحتمل أن تقتلك كل هذه الأمراض عندما ترتدي ملابس جربها عدد من الأشخاص من قبل عندما كانوا في متجر الملابس.

التلوث الكيميائي في الملابس الجديدة

ترتبط هذه النقطة وفقاً لكل بلد تم تصنيع الملابس بها، لأن الملابس الجديدة قد تحتوي علي مواد كيميائية مثيرة للقلق ومن بينها الأصباغ AZO  الأنلين والتي قد تتسبب في حدوث ردود فعل مثل تهيج الجلد.

إذا كان لديك حساسية من هذه الأصباغ فإن الجلد سوف يبدو أحمر وتعاني من الحكة والجفاف خصوصاً عندما يحتك النسيج بالجلد في أماكن معينة مثل  الخصر، الرقبة،  الإبطين، الفخذين . هذه المهيجات يمكن غسلها ولكن تحتاج إلي الغسيل المتعدد.

يتم إستخدام  مركبات راتنجات الفورمالدهيد أيضاً في الملابس وذلك لمنع التجعد والعفن. ومن المعروف أن مادة الفورمالدهيد مادة مسرطنة وتم ربطها بالإصابة بإكزيما الجلد ويتسبب في حدوث تقشير الجلد .

ومن المواد الكيميائية المستخدمة في تصنيع الملابس وتؤدي إلي الإصابة بخلل في الغدد الصماء هي نونيل . أنت بالتأكيد بحاجة إلي إزاله هذه المواد من ملابسك حتي تمنع تراكمها علي الجسم .

المواد الكيميائية بالملابس بعد الغسيل

لسوء الحظ ، تضاف مادة التريكلوسان [2] المضادة للبكتيريا أحيانًا إلى الأقمشة. أثبتت الأبحاث أن هذه المادة تسبب تغيرًا في تنظيم الهرمونات ، وقد يؤثر ذلك على نمو الجنين.

كما أثارت الدراسات التي أجريت على الحيوانات مخاوف بشأن قدرة هذه المواد على التأثير على الخصوبة والبكتيريا المعرضة للتريكلوسان ، واقترحت أنها تزيد من خطر الإصابة بالسرطان.

أيضا ، الملابس المقاومة للماء في الشتاء والتي تمنع امتصاص الماء. تعتبر هذه الملابس مصدرًا شائعًا للمركبات المشبعة بالفلور ، والتي تحتوي على مكونات سامة للإنسان والبيئة.

من المرجح أيضاً أن تحتوي الملابس علي القطن المعدل وراثياً  والذي يعتمد علي إستخدام المواد الكيميائية والمبيدات عند الزراعة.

تنطوي الملابس علي المزيد من المواد الكيميائية المستخدمة في عملية التبيض ومقاومة العثة ومقاومة التجعد.

عادة ما يتم تطبيق هذه المواد الكيميائية بالحرارة وبالتالي ترتبط بألياف القطن قد تقل كمية هذه المواد عند الغسيل ولكن تترك بقايا لا يمكن إزالتها نهائياً .

تشمل المواد الكيميائية الموجودة في الملابس  الفورمالديهايد، الصودا الكاوية،  حامض الكبريتيك، البروم،  رانتجات اليوريا،  السلفوناميدات،  الهالوجينات،  البروم .

بعض الملابس المستوردة الأن مشبعة بالمطهرات طويلة الأمد التي يصعب إزالتها هذه المواد وغيرها من المواد الكيميائية الأخري تؤثر علي إصابة الإنسان بالحساسية بسبب ملامسة الفورمالديهايد لجلد .

بعض المناطق تقوم عند زراعة القطن بالإستخدام المكثف للمبيدات الحشرية وهي الأكثر خطورة علي صحة الإنسان مما يجعل القطن  منتج شديد الخطورة علي الإنسان ويندرج ضمن المنتجات السامة.

كلما أمكن حاول تجنب إختيار الملابس المصنوعة من القطن المعالج وراثياً ويضعك لهجوم الإصابة بالسموم .

نصائح لملابس أكثر اماناً

حاول البحث عن الملابس المصنوعة من القطن العضوي  فهي بداية ممتازة لإيجاد ملابس أكثر أمناً وغير سامة.

يمكنك أيضًا البحث عن ملابس OEKO-TEX 100 على الملصق لأنها تشير إلى أن هذه الملابس قد تم اختبارها في مختبر مستقل ووجد أنها خالية من المواد الضارة ، والتي تشمل ما يلي:

  • الأصباغ النيتروجينية
  • الفثالات
  • معادن ثقيلة
  • مبيدات حشرية
  • الأصباغ المسببة للحساسية

يقترح الخبراء أنه يجب غسل الملابس الجديدة مرتين قبل المحاولة ووضعها في دورة تجفيف ساخنة قبل ارتدائها. قد تحتاج أيضًا إلى الحفاظ على صحتك. عند محاولة ارتداء ملابس جديدة في المتجر.

غسل اليدين بعد التسوق فكرة جيدة. عند التعامل مع ملابس جديدة. هذا لغسل أي مواد كيميائية وملوثات أخرى.

مراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock