مأساه عصفورة جليلة رضا

قصيدة مأساه عصفورة للشاعرة جليلة رضا

مأساه عصفورة

مساء الخير يا أختى مساء الخير يا جاره
وقفت هنا على الشباك استجديكى منهاره
فهل ترضين أن تصغـي بلا ضيقٍ إلى ألمى
وترتاحين آونة من الأوراق والقلــــــــــــمِ
وتستمعين فى عطفٍ إلى شكواى يا جاره
لقد غادرت أبنأئى لأعلوا الافاق مسروره
فرغم أمومتى كما تدرين عصفـــــــــــوره

أجل حلقت فى الآفـاق صاعدة ومنحدره
وحين رجعت بعد الـعصر لم أعثر على الشجره

فأين أريح اجنحتى ؟ وأين أنام يا جاره ؟

وحين رجعت يا ويحى ولم أعثر على بيتى
رأيت على الثرى شبحا تمدد فى دجى الصمتِ

فكيف وكيف يا أختى ؟ وأنت أمامها دهرا
سمحت لساعد الحطاب أن يغتالها قهرا
ويذبح كائنا حيا أوى الأحياء يا جاره

لقد كانت لأبنائى مع الأحلام أرجوحه
وكل وعودها كانت لهم بالأمس ممنوحه
وكانت بالثياب الخضر تحميهم من العينِ
وتعقد ندوة فى الليل بين الغصن والغصنِ
فيستمعون للأسرار منسجمين ياجاره

وكانوا يرمقون الأفق فى نظرات مبهوره
وينتظرون مسراهم باجنحة من النورِ
فأين الآن أبنائى وأين العش يا جاره

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى