ما الذي يجعل طفلك يتعرض للمضايقات في المدرسة؟

الولد المتنمر هو ذلك الذي يهوى مضايقة زملائه في المدرسة وإيذاءهم بدنياً أو لفظياً من دون سبب. وغالباً ما يكون الولد الضحية الذي يتعرض للمضايقات في المدرسة هو الذي لا يستطيع الدفاع عن نفسه، الخجول، او المتفوق دراسياً مما يثير غيرة المتنمرين، ولكن ما الذي قد يجعل ولدك فريسة سهلة للمتنمرين؟ هذا ما سوف نعرفه في هذا المقال.

ما الذي يجعل الولد فريسة لمضايقات مدرسة؟

عادة ما يقوم المتنمرون بمضايقة الأولاد:

  • المختلفون سواء كان ذلك في مظهرهم، حجمهم، لهجتهم، الملابس أو الاهتمامات والهوايات.
  • الذين يعانون من أي نوع من الإعاقة.
  • وكذلك الذين ينفعلون بسرعة سواء كان هذا الانفعال يحدث في صورة بكاء أو عصبية أو صعوبة في الكلام.
  • ضعاف البنية الجسمانية او الذين لا يمارسون التمارين الرياضية.
  • الخجولين او المنطوين.

كيف تعرفين أن ابنك يتعرض للتخويف والتنمر في المدرسة؟

الولد الذي يتعرض للمضايقات عادة ما يكون في حالة دائمة من الاكتئاب وقد يكون من الصعب عليك الحصول منه على اعتراف بما يحدث له وذلك لخوفه من ان يتعرض للسخرية أو من زيادة تعرضه للمضايقات اذا ما أخبر أحد. لذلك، ابحثي عن العلامات التالية عند ابنك:

  • محاولة الولد الدائمة لتجنب المدرسة عن طريق التظاهر بالمرض، أو الهروب من المدرسة.
  • رغبة الولد في تغيير طريقه إلى المدرسة، أو اذا طلب منك توصيله إلى المدرسة على غير العادة.
  • بكاء الولد اذا ما جاء وقت الذهاب إلى المدرسة.
  • انخفاض مستوى الولد الدراسي.
  • رفض الولد التحدث عن يومه في المدرسة.
  • غضب أو عصبية الولد عندما تتحدثين معه حول ما يجري في حياته.
  • الإصابات والجروح غير المبررة.
  • فقدان الثقة بالنفس والانعزال لفترات طويلة.
  • اصابة الولد باضطرابات النوم والكوابيس.

والحل هو : أن تتحدثي مع ولدك دوماً برفق وحاولا التوصل الى حل سوياً. لا تتركي طفلك يواجهه هذا الأمر وحده بل أشعريه أنك متواجدة دوماً لمساعدته.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى