مخاطر تقبيل الرضيع من الفم

تقبيل الرضيع

ترتكب الأمهات بعض الأخطاء الشائعة مثل تقبيل رضيعها بواسطة الفم، أو حتى مسح وجه الطفل بمنديل ملوث بلعاب الأم.

من ضمن تلك الأخطاء ايضا تذوق الأم للطعام قبل تقديمه للطفل لاختبار درجة الحرارة المناسبة بنفس الملعقة الخاصة بالطفل،كل تلك العادات هي عادات خاطئة شائعة تمارسها الأمهات من دون معرفة خطورتها بالنسبة للطفل.

خطورة تقبيل الرضيع

القبلة التي تطبعها الأم على فم طفلها الصغير، قد تكون غاية في الخطورة، خاصة للأطفال حديثي الولادة أقل من 3 شهور، فتلك القبلة كفيلة بأن تتسبب في نقل الكثير من البكتيريا الموجودة في فم الأم من خلال اللعاب المحمل بالعدوى.

فالبكتيريا التي تنتقل من فم الأم لطفلها أثناء تقبيله. تساعد على تحلل السكريات الموجودة في الأطعمة إلى أحماض مما يتسبب في تسوس الأسنان وتلف مادة مينا الأسنان.

أيضا، الأم المصابة ببعض أمراض اللثة هي الأكثر عرضة لمخاطر الولادة المبكرة، ونقص وزن الطفل عند الولادة لذلك، فإنه من السهل أن تصيب تلك الأمراض حديثي الولادة من خلال الأم.

مناعة الرضيع

في الفترة ما قبل الستة أشهر الأولى من العمر. لا يكون للطفل مناعة كافية للتصدي للعدوى البكتيرية الناتجة من خلال التقبيل عن طريق الفم، فقد يتسبب ذلك في التهابات فطرية للسان ثم ينتشر داخل اللثة.

مما يتسبب في زيادة إفراز لعاب الطفل. كما يؤثر ذلك على القدرة على الأكل بشكل طبيعي.

حيث تنتقل الميكروبات للطفل ونظرا لعدم اكتمال الجهاز المناعي. فقد يتسبب ذلك في التهاب اللوزتين والتي لها تأثير كبير على صحة قلب الطفل عند بلوغه العامين.

وبالإضافة إلى ذلك، فإن هناك بعض الأمراض الأخرى التي قد تنتقل عن طريق العدوى التي تنتقل من خلال الفم مثل التهابات الكليتين والحمى الشوكية .

لذلك، ينصح خبراء الأسنان، بأنه في حالة إصابة أحد أفراد الأسرة بأمراض اللثة. فينبغي أن يخضع باقي أفراد الأسرة للفحص، فقد تنتقل العدوى بين الأشخاص من خلال اختلاط اللعاب أثناء التقبيل. أو مشاركة أدوات الطعام، السعال، العطس والسلوكيات الأسرية الأخرى.

عيوب التقبيل

وفقا لأكاديمية طب الأسنان العامة. فإن التقبيل يتسبب في نقل حوالي 500 نوع مختلف من الجراثيم بما فيها الأنوع المسببة لأمراض اللثة.

فقبلة واحدة لطفلك من خلال الفم يمكنها أن تتسبب في نقل العدوى لطفلك.

فإن الأطفال هم الأكثر عرضة للإصابة بالعدوى للأمراض المختلفة وعدم القدرة على مكافحتها.

لذلك، فتوصي الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بتجنب السلوكيات المختلفة التي تتسبب في اختلاط اللعاب مع الأطفال أو الرضع وخاصة التقبيل عن طريق الفم.

زر الذهاب إلى الأعلى