نصائح غذائية للوقاية من سرطان البروستاتا

الوقاية من سرطان البروستاتا، كانت محل اهتمام الأطباء وخبراء التغذية والذين أصدروا الكثير من التوصيات الهامة في هذا الشأن، عن طريق اتخاذ خطوات هامة بشأن التغذية والتي تساعد في الحماية من الإصابة بسرطان البروستاتا وبالفعل فقد تم اختيار نظام غذائي صحي أثبت فعاليته من أجل الوقاية من الإصابة بهذا المرض الخطير.

نصائح غذائية للوقاية من سرطان البروستاتا

هناك بعض الدلائل على أن اختيار نظام غذائي صحي قليل الدهون وملئ بالفاكهة والخضروات قد يساعد في تقليل خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، على الرغم من عدم إثبات ذلك بشكل مؤكد.

ولكن عزيزي الرجل إذا أردت تقليل خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، ففكر في تجربة ما يلي:

اتباع نظام غذائي قليل الدهون

تحتوي الأطعمة التي فيها دهون؛ كاللحوم والمكسرات والزيوت ومنتجات الألبان، مثل: الحليب والجبن.

في بعض الدراسات، تزداد خطورة الإصابة بهذا المرض عند الرجال الذين يتناولون كميات كبيرة من الدهون كل يوم. وهذا الارتباط لم يثبت أن الدهون الزائدة تُسبب سرطان البروستاتا، إلا أن تقليل كمية الدهون التي تتناولها كل يوم له منافع مؤكدة التقليل، مثل السيطرة على الوزن والحفاظ على صحة القلب.

لتقليل كمية الدهون التي تتناولها في اليوم، يجب التقليل من الأطعمة الدهنية أو اختيار أنواع الأطعمة قليلة الدهن، نذكر منها على سبيل المثال: قلل كمية الدهون التي تضيفها للأطعمة عند الطهي، واختر كمية أقل من اللحوم ومنتجات الألبان قليلة الدسم أو منخفضة الدسم.

تناول الدهون النباتية أكثر من الحيوانية

أظهرت بعض الدراسات التي بحثت في استهلاك الدهون وخطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، تزيد احتمالية ارتباط الدهون الحيوانية بخطورة الإصابة بسرطان البروستاتا أكثر من غيرها. تتضمن المنتجات الحيوانية التي تحتوي على الدهون؛ اللحم ودهن الخنزير والزبد.

يمكنك استخدام الدهون النباتية بدلاً من الحيوانية. على سبيل المثال، يمكنك طهو الطعام بزيت الزيتون بدلاً من الزبدة. استخدم المسكرات والبذور إلى السلطة بدلاً من الجبن.

زد كمية الفاكهة والخضروات التي تتناولها كل يوم

الفاكهة والخضروات غنية بالفيتامينات والمواد الغذائية التي يعتقد أنها تقلل من خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، على الرغم من أن الأبحاث لم تثبت ضمان تقليل أية مادة غذائية معينة لخطورة إصابتك بالمرض.

كما أن تناول المزيد من الفواكه والخضروات يجعل الجسم أقل تقبلاً للأطعمة الأخرى، مثل تلك الغنية بالدهون.

يمكنك زيادة كمية الفاكهة والخضروات التي تتناولها كل يوم من خلال تناول طبق من الفاكهة أو الخضروات بكل وجبة. يمكن تناول الفواكه والخضروات كوجبات خفيفة.

تناول السمك

تحتوي الأسماك الدهنية، مثل السلمون والتونة والرنجة، على الأحماض الدهنية أوميجا 3، وهي نوع من الأحماض الدهنية المرتبطة بانخفاض خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا. إذا كنت لا تتناول السمك بالوقت الراهن، فقد تفكر في إضافته لنظامك الغذائي.

يمكنك إضافة أوميجا 3 بطريقة أخرى لنظامك الغذائي من خلال تناول بذر الكتان.

قلل من كمية منتجات الألبان التي تتناولها كل يوم: في بعض الدراسات، ترتفع خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا لأقصى درجة عند الرجال الذين يتناولون كمية كبيرة من منتجات الألبان، مثل الحليب والجبن والزبادي. ولكن اختلفت نتائج الدراسات، ويعتقد أن الخطورة المرتبطة بمنتجات الألبان صغيرة.

المحافظة على وزن صحي للجسم
قد تزيد خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا عند الرجال الذين يعانون من السمنة، حيث يبلغ مؤشر كتلة الجسم 30 أو أكثر. إذا كنت تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فحاول فقدان الوزن. يمكنك عمل ذلك من خلال تقليل عدد السعرات الحرارية التي تتناولها كل يوم وزيادة كم التمارين الرياضية التي تقوم بها.

إذا كان وزنك صحيًا، فحاول الحفاظ عليه من خلال ممارسة الرياضة معظم أيام الأسبوع واختيار نظام غذائي صحي غني بالفاكهة والخضروات والحبوب الكاملة.

مارس الرياضة معظم أيام الأسبوع

أوضحت الدراسات الخاصة بممارسة الرياضة وخطورة الإصابة بسرطان البروستاتا أنها قد تنخفض عند الرجال الذين يمارسون الرياضة.

للرياضة فوائد صحية عديدة أخرى وقد تقلل خطورة إصابتك بمرض القلب والسرطانات الأخرى. تساعدك التمارين الرياضية في الحفاظ على وزنك، أو قد تساعدك على خسارة الوزن.

إذا كنت لا تمارس الرياضة بالفعل، فحدد موعدًا لزيارة الطبيب للتأكد من إمكانية البدء بممارستها. عندما تبدأ بممارسة الرياضة، ابدأ تدريجيًا. مارس النشاط البدني يوميًا عن طريق إيقاف سيارتك بعيداً عن المكان الذي ستذهب إليه قليلاً، وحاول صعود السّلم بدلاً من المصعد. يحاول الوصول إلى 30 دقيقة من التمارين الرياضية خلال معظم أيام الأسبوع.

تحدث إلى الطبيب بخصوص مدى الخطورة التي قد تتعرض لها

بعض الرجال يعانون من خطر متزايد للإصابة بسرطان البروستاتا. بالنسبة لمن ترتفع لديهم خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا، قد تكون هناك خيارات أخرى لتقليل الخطورة، مثل الأدوية. إذا كنت تعتقد بارتفاع خطورة الإصابة بسرطان البروستاتا لديك، فناقش الأمر مع طبيب الأورام الخاص بك.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى