هل البطاطس المشوية طعام صحي مناسب للرجيم؟

البطاطس المشوية

هل البطاطس المشوية طعام صحي مناسب للرجيم؟ هذا ما يظنه اغلب متبعي الرجيم والنظام الغذائي الصحي. لكن ما مدى صحة هذه المعلومة؟

بالرغم من أنها وجبة خفيفة ويعدها كثيرون صحية، إلا أن البطاطس المشوية يمكنها أن تتسبب في عدم فقدان الوزن كما يظن البعض. والسبب أن هذا النوع من البطاطس تكون مغطاة بكمية من السكر، والتي تتجاوز ​​19 ملعقة صغيرة في الحبة، أي ضعف ما تحتويه علبة مشروبات غازية. طبيب مختص اكد لصحيفة الصن البريطانية إن هذه مشكلة بالنسبة لواحد من كل عشرة بالغين. خاصة الذين يعانون من ارتفاع مستويات السكر في الدم، ومئات الآلاف من المصابين بداء السكري والذين يكونون في الأغلب من النوع الثاني غير المشخص.

وأضاف: “إذا كنت تأكل رقائق البطاطس كل يوم، فإن التحول إلى البطاطس المشوية سيكون أفضل بالنسبة لك، لكن إذا كنت تعتقد أن البطاطس المشوية عبارة عن وجبة غداء صحية، فقد يكون من الأفضل التفكير في بدائل أخرى كالبطاطا الحلوة”.

وقال الدكتور زاند فان تولكين لصحيفة “The Sun” البريطانية، إنه من المرجح أن يتفاجأ العديد من البريطانيين الذين يعتقدون أن البطاطس المشوية خيارا صحيا، وأشار الدكتور إلى أن كل حبة بطاطس متوسطة الحجم تحوي ما يقرب من 90 جرام من السكر، أي ما يعادل 19 ملعقة صغيرة تقريبا من السكر، مقابل سبعة فقط في علبة “الكوكا”، محذرا من الإقبال عليها..

وبالرغم من الأضرار التي تحدث عنها زاند فان تولكين، إلا أنه قال: “ما تزال البطاطس المخبوزة خيارا أفضل من شريحتي خبز أبيض، أو أي من الكربوهيدرات المصنعة”، وأضاف للصحيفة: “تحتوي على الكثير من الألياف ، وذات قيمة غذائية كبيرة”. لكن هذا لا يعني أن البطاطس “صحية”، والوقوع في فخ زيادة الوزن كما يفعل كثيرون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى