هل تفزع فى الليل إليك العلاج

تختلف حالات الذعر في أثناء النوم هل تفزع فى الليل فيما بين نوبات من الصراخ والخوف الشديد والتحرك العنيف و كذلك السير في أثناء النوم.

و تستمر تلك النوبات فترة تتراوح فيما بين ثانية إلى بضع دقائق، و أحيانا قد تمتد النوبات لوقت أطول، و يعتبر الأطفال هم أصحاب النسبة الأكبر الذين يصابوا بتلك الحالات، بينما النسبة الأقل من البالغين.

ومع ذلك، لا يُعد الفزع خلال فترة الليل عادةً من الحالات التي تستدعي القلق، و خاصة أنها عند الأطفال هي مجرد مرحلة يتخلصون منها ببلوغ سن المراهقة.

هل تفزع فى الليل

وحول كيفية العلاج من هذه الحالة و الشفاء منها تماما. فقد أعطانا رسول الله عليه أفضل الصلاة و السلام الحل، نتعرف عليه من قصة سيدنا خالد بن الوليد رضي الله عنه و أرضاه.

عن خالد بن الوليد قال : كنت أفزع بالليل ، فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم ،

فقلت: إني أفزع بالليل فآخذ سيفي ، فلا ألقى شيئا إلا ضربته بسيفي ،

فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:

ألا أعلمك كلمات علمني الروح الأمين ؟

فقلت : بلى.

فقال الرسول:

قل : أعوذ بكلمات الله التامات التي لا يجاوزهن بر ولا فاجر ، من شر ما ينزل من السماء. وما يعرج فيها ، ومن شر فتن الليل والنهار. ومن كل طارق إلا طارق يطرق بخير ، يا رحمن، فقالها ، فذهبت عنه.

كما ورد في الطبراني في الأوسط وصححه الألباني في الصحيحة 2738

في النهاية يجب أن نشير الى أن السبب الرئيسي في التعرض لمشكلة الفزع في الليل. هو : عدم الحصول على النوم الكافي ، بالإضافة الى تعرض الشخص لأي من المخاطر التي تهدد السلامة.

زر الذهاب إلى الأعلى