هل تكره ترك السرير في الصباح؟ إليك الأسباب والعلاج

عند استيقاظك من النوم في الصباح كي تبدأ يومك،لابد أن تعمل جاهدا على أن يكون صباحك هذا هو صباح الأمل و النشاط والحياة، حتى لا تفقد اليوم و يتحول الى شئ مكروه و ثقيل لا تستطيع فيه أن تحقق أي نجاح يأخذك لتحقيق خطوة الى الأمام.

هل تكره ترك السرير في الصباح؟ إليك الأسباب والعلاج

إن عدم القدرة على مغادرة السرير صباحاً هي عبارة عن حالة تُسمى ( كلينومينيا ) أو ( ديسانيا )، وهي عبارة عن الرغبة في البقاء في السرير لفترة طويلة، بالإضافة إلى عدم الرغبة في القيام من السرير صباحاً بدرجة مختلفة جداً عن الآخرين وعن طبيعة معظم الأشخاص.

أما كلمة “كلينومينيا” فهي عبارة عن مقطعين:

  • المقطع الأول ( كلينو ) : وهي كلمة يونانية معناها السرير .
  • المقطع الثاني (مينيا) : ومعناها الهوس و الإدمان أي إدمان السرير .

فمن يعاني من هذه الحالة تكون لديه رغبة شديدة جدا في أن يظل نائما في السرير ولا يستطيع مقاومة تلك الرغبة مهما كانت مسؤولياته أو الضرورة التي تدفعه الى مغادرة سريره مثل الذهاب إلى عمله، أو القيام بالمهام اليومية.
وقد تتطور الحالة أحياناً ويقوم الشخص بقضاء عدة أيام في السرير مما يتسبب في ظهور بعض الأمراض الصحية و النفسية.

كيفية تشخيص هذه الحالة

هناك الكثير من الاضطرابات النفسية التي تؤدي إلى مبالغة بعض الأشخاص في النوم لتجنب مواجهة مشاكل و تحديات الحياة اليومية ومنها الاكتئاب، والقلق، والتوتر، ومتلازمة التعب المزمن.
و الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة و هي ( كلينومينيا ) يشعرون دائماً بالرغبة في البقاء في السرير و عدم القدرة على القيام منه بل و إدمان النوم في السرير بغض النظر عن الأضرار المترتبة على ذلك، و هذه الحالة عبارة عن اضطراب القلق حيث يستيقظ من يعاني من هذه الحالة بسهولة و دون الشعور بالتعب ولكنه يجد صعوبة بالغة في القيام من السرير.

زر الذهاب إلى الأعلى