هل يتغير لون بشرة الطفل بعد الاربعين؟

لون بشرة الطفل

لون بشرة الطفل من الأمور التي تشغل بال كل أم بعد الولادة وتحاول دائما أن توليها اهتماما خاصا، من أجل تجنب أي مشاكل صحية أو جمالية.

ومن تلك المشاكل على سبيل المثال :

  • هل يتغير لون بشرة الطفل بعد الأربعين؟
  • و هل تبقى لون بشرته ذاتها منذ ولادته أم يصبح لونها أفتح؟

في هذا المقال سنتحدث عن كل ما يهمك معرفتة.

هل يتغير لون بشرة الطفل بعد الاربعين؟

مع ولادة الطفل ، يبدأ الجميع في التحقق من ملامحه لمعرفة ما إذا كان يميل أكثر إلى الأب والأم.

لكن يجب أن يعلم الجميع أن هذا أمر مستحيل ، حيث تتغير ملامح الطفل كثيرًا بعد شهور قليلة من ولادته ، خاصة مع حجمه الكبير.

أما بالنسبة للوُن البشرة [1] ، [2] فيجب أن تعلم أنه من الطبيعي أن يتغير لون الجلد ، خاصة وأن الطفل يولد ببشرة زهرية.

لكن لا تتفاجأ بهذا ، إذ يقال إن لوُن بشرة الطفل من المرجح أن يتغير حتى يبلغ سن الستة أشهر!

يقال أن لون بشرة المولود يتغير خلال الأشهر الأولى حسب البيئة التي يحيط بها وبحسب وضعه الصحي بشكل عام.

المراحل التي يمر بها الطفل

  • عند الولادة ، يكون الجلد أرجواني.
  • خلال اليوم الثاني ، يصبح الجلد أكثر وردية. في بعض الأحيان قد يتحول إلى اللون الأصفر بسبب نسبة كبيرة من الأطفال الذين يعانون من مشكلة اليرقان أو الصفار.
  • قد يتحول لون قدمي الطفل إلى اللون الأرجواني لفترة قصيرة لأن الدم لا يتدفق كما ينبغي في الجسم بعد.
  • كما لاحظت أن لون بشرة الطفل يتغير يومًا بعد يوم ولا يستقر حتى يبلغ ستة أشهر من العمر.
  • ما عليك معرفته هو أن لوُن بشرة الطفل لا يتغير إلى اللوُن الأزرق. حيث يشير هذا اللون إلى أن الكمية الضرورية من الأكسجين لم تصل إلى جسم المولود الجديد. في هذه الحالة ، يجب عليك مراجعة الطبيب في أسرع وقت ممكن حتى تتمكن من اتخاذ الإجراءات اللازمة قبل فوات الأوان.

مراجع[+]

زر الذهاب إلى الأعلى