هل يجوز زيارة القبور بعد صلاة العيد؟

زيارة القبور من أهم الأمور التي يدور حولها الأسئلة كثيرا و خاصة مع اقتراب الأعياد في كل عام، و اليوم نتناول هذه المسألة بمزيد من التفاصيل و ذلك عبر السؤال الذي ورد لفضيلة المفتي عبر اليوتيوب ، حيث جاء فيه:

أهل مسجدنا يخرجون جميعاً بعد كل صلاة عيد إلى زيارة القبور جماعة، ما الحكم في هذا، مأجورين؟

حكم زيارة القبور بعد صلاة العيد

الجواب: ليس لهذا أصل، الخروج للقبور صلاة العيد إنما هي عادة لبعض الناس، فإذا زاروا القبور يوم العيد أو يوم الجمعة أو في أي يوم ما في يوم مخصوص تخصيص يوم العيد أو تخصيص الجمعة أو تخصيص يوم آخر لا، ليس له أصل.

ولكن السنة أن يزوروا القبور دائماً بين وقت وآخر على حسب التيسير، إذا كان وقتهم يسمح في يوم الجمعة في يوم العيد في أوقات أخرى يفعلون، أما أن يظنوا أن لهذا اليوم خصوصية فلا.

لكن السنة أن يزوروا القبور عندما يتيسر ذلك، لقوله ﷺ:

زوروا القبور فإنها تذكركم الآخرة، وكان يزورها عليه الصلاة والسلام ويدعو لأهلها، فلا فرق بين يوم العيد أو الجمعة أو الخميس أو غير ذلك ليس لهذا وقت معروف فيما نعلم.

ويجب على المؤمن أن يتحرى الأوقات التي يحصل له فيها فرصة؛ لأن الإنسان قد تشغله المشاغل فإذا تيسر له فرصة في الجمعة أو في يوم العيد أو في غير ذلك فعل ذلك زار القبور وسلم عليها.

زيارة المرأة للقبور؟

وكان النبي صلى الله عليه وسلم يعلم أصحابه إذا زاروا القبور أن يقولوا:

السلام عليكم أهل الديار من المؤمنين والمسلمين وإنا إن شاء الله بكم لاحقون نسأل الله لنا ولكم العافية يرحم الله المستقدمين منا والمستأخرين.

هذا تعليمه لأصحابه عليه الصلاة والسلام سواء كانت في الليل أو في النهار، إذا زرتهم في الليل أو في النهار في أول النهار في وسط النهار في آخر النهار في الليل في أوله في وسطه في آخره حسب التيسير، نعم.

أما النساء لا ليس لهن زيارة القبور.

والرسول ﷺ لعن زائرات القبور لكن يصلين على الميت في المساجد في المصلى لا بأس، يصلين مع الرجال على الموتى لا بأس.

الأمور المستحبة بعد وفاة المسلم

أما زيارة القبور فقد زجرهن عن ذلك عليه الصلاة والسلام ولعن زائرات القبور، والحكمة في ذلك والله أعلم لأنهن قليلات الصبر ولأنهن فتنة.

كما قال ﷺ: ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء، فالواجب عليهن طاعة الله ورسوله وعدم الزيارة للقبور لكن الدعاء مطلوب من الجميع من الرجال والنساء.

الدعاء لأموات المسلمين

قول رسول الله -صلى الله عليه وسلم- :إذا مات ابن آدم إنقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعوا له.

  • اللهم اغفر له وارحمه وأدخله جنات النعيم.
  • اللهم يا حنَّان ، يا منَّان ، يا واسع الغفران ، اغفر له و ارحمه ، و عافه و اعف عنه. و أكرم نزله ، و وسع مدخله ، و اغسله بالماء و الثلج و البرد. و نقِّه من الذنوب و الخطايا كما ينقَّى الثوب الأبيض من الدنس.
  • يارب أبدله داراً خيراً من داره و أهلاً خيراً من أهله و زوجاً خيراً من زوجه. و أدخله الجنة و أعزه من عذاب القبر و من عذاب النار.
  • اللهم عامله بما أنت أهله ، و لا تعامله بما هو أهله.
  • اللهم اجزه عن الاحسان احساناً ، و عن الإساءة عفواً و غفراناً.
  • يارب إن كان محسناً فزد في حسناته ، و إن كان مسيئاً فتجاوز عنه يارب العالمين.
  • اللهم آنسه في وحدته ، و آنسه في وحشته ، و آنسه في غربته.
  • اللهم أنزله منزلاً مباركاً و أنت خير المنزلين.
  • يارب أنزله منازل الصديقين و الشهداء و الصالحين و حسن أولئك رفيقاً.
  • يارب اجعل قبره روضة من رياض الجنة ، و لا تجعله حفرة من حفر النار.
  • اللهم افسح له في قبره مد بصره ، و افرش قبره من فراش الجنة.
  • اللهم أعذه من عذاب القبر ، و جاف الأرض على جنبيه.
  • يارب املأ قبره بالرضا و النور ، و الفسحة و السرور.
  • اللهم قِهِ السيئات ( و من تق السيئات يومئذٍ فقد رحمه ).

المقدم: جزاكم الله خيراً سماحة الشيخ.
المصدر: موقع الامام ابن باز

زر الذهاب إلى الأعلى