هل يمكن للحامل تناول الكبدة؟

هل يمكن للحامل تناول الكبدة؟ ، سؤال يكثر تداوله بين السيدات منذ اليوم الأول من الحمل، و خاصة بعد انتشار الكثير من الأخبار في مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة تفيد بأن الكبدة قد تتسبب في تشوه الأجنة و بالتالي فهي خطر و يحظر على الحامل تناولها، و هو ما يجعلنا نفتح هذا الموضوع اليوم و نكشف عن حقيقة هذا الأمر و ما هي فوائد و أضرار تناول الكبدة بشكل عام و للسيدة الحامل بشكل خاص من خلال مقالنا التالي.

هل يمكن للحامل تناول الكبدة؟

كثيراً ما نقرأ عن تأثير الأطعمة المباشر في نمو الجنين وتطوره داخل الاحشاء، وعن ضرورة الاكثار من تناول بعض الأصناف مقابل الامتناع عن بعضها الآخر، من أجل صحة الجنين خاصة و صحة الأم أيضا، ولكن كثرت الأقاويل مؤخرا عن الكبدة؟ فهل تنتمي الى الأصناف التي ينبغي التخلي عنها؟ هل يمكن للحامل تناول الكبدة؟

بداية دعونا نتحدث عن فوائد الكبدة اثناء الحمل

تكمن فوائد الكبدة في العناصر الغذائية الأساسية والمتنوعة التي تشتمل عليها، ونذكر منها على سبيل المثال:

  • الحديد
  • البروتين
  • حامض الفوليك
  • الفيتامين A

ففي الوقت الذي يلعب فيه الحديد دوراً مهماً في تكوين جزيئات الهيموغلوبين في دم الجنين، يعمل كل من البروتين وحامض الفوليك على توفير الدعم الكبير لنمو هذا الأخير. والمشكلة انما تكمن في الفيتامينA.

اضرار الكبدة المحتملة اثناء الحمل

تنطوي الكبدة على اختلاف اشكالها على كمية كبيرة من الفيتامين A في شكل ريتنول. وهذا الشكل من الفيتامين A هو المضر للجنين، حيث أنه بإمكانه التسبب في تشوهات خلقية يمكنها ان تتطور الى خلايا سرطانية، لاسيما في المرحلة الأولى من الحمل.

من ناحية أخرى، فإن الكبدة تحتوي أيضا على نسبة مرتفعة جداً من الكوليسترول، وهو الامر الذي يمكن ان ينعكس سلباً على صحة الحامل واوعيتها الدموية ويزيد خطر تعرضها لأمراض القلب.

ما هي الكمية المسموح بها من الكبدة للحامل؟

ما من كمية استهلاكية مثبتة ومصادق عليها للكبدة اثناء فترة الحمل. ولعل الامتناع عن تناولها بشكل كلي واستبدالها بأنواع أخرى من اللحوم الآمنة هو الخيار الأمثل والآمن في الوقت نفسه.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى